المتظاهرون رفعوا لافتات تطالب بفرض ضرائب على الأغنياء (الأوروبية-أرشيف)

اعتقلت الشرطة الأميركية عشرات الأشخاص المشاركين في مسيرة قام بها عدة آلاف من المحتجين في شوارع لوور مانهاتن، في أحدث مظاهرة ضمن سلسلة من المظاهرات بدأت منذ الأسبوع المنصرم ضد ما وصفوه بجشع الشركات في منطقة وول ستريت، وهي شارع المال الأشهر في الولايات المتحدة
.

وقالت الشرطة إن ثمانين محتجا على الأقل اعتقلوا خلال المسيرة، التي كانت تهدف إلى انتقاد نظام مالي قال المشاركون إنه يفيد بشكل جائر الشركات والأغنياء.

واعتقل معظم هؤلاء الأشخاص بتهمة السلوك غير المنضبط بعد تعطيل حركة سير السيارات والمشاة خلال مسيرة استمرت ساعات امتدت شمالا من الحي المالي إلى منطقة "يونيون سكوير". وقالت الشرطة إنه تم اتهام أحد المشاركين في المسيرة بالتعدي على ضابط شرطة.

ورفع المتظاهرون لافتات تعبر عن أهدافهم وكتب على إحداها "افرضوا ضرائب على الأغنياء"، وعلى أخرى "نريد مالا من أجل الرعاية الصحية وليس من أجل رفاهية الشركات".

وكان معظم المتظاهرين من الشبان الذين كانوا يرفعون أعلام الولايات المتحدة ولافتات تحمل شعارات مناهضة للشركات.

يذكر أن الاقتصاد الأميركي يمر بأزمة، فقد بلغ إجمالي الدين الوطني في الولايات المتحدة 14.3 تريليون دولار، وبلغ العجز المقدر في الميزانية هذا العام 1.3 تريليون دولار.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أعلن أوائل الشهر الجاري عن خطة للتوظيف ستوجه "رجة كهربائية" للاقتصاد الأميركي، وقال أمام اجتماع مشترك لمجلسي النواب والشيوخ إن "هذه الخطة ستوجه صدمة كهربائية لاقتصاد تقهقر، وستعطي الثقة للشركات لأنه في حال استثمرت ووظفت فسيكون هناك زبائن لإنتاجها ولخدماتها".

وتنص الخطة على تخفيض نصف الأعباء الاجتماعية لكل العمال الأميركيين واتخاذ إجراءات لمصلحة العاطلين عن العمل، وكذلك طرح استثمارات في البنى التحتية من أجل تنشيط العمل، لكن مناهضي الشركات الكبرى يرون أن الإجراءات الرسمية تخدم في العادة الشركات الكبرى دون مصلحة المواطن الأميركي العادي.

المصدر : الجزيرة,رويترز