رشح الرئيس الروسي دميتري مدفيدف رئيس وزرائه فلاديمير بوتين للانتخابات الرئاسية، بينما أعلن الأخير أن مدفيدف سيترأس لائحة حزب روسيا الموحدة في الانتخابات البرلمانية.
 
وجاء اقتراح الرئيس في خطاب ألقاه السبت في اليوم الثاني من أعمال المؤتمر العام لحزب روسيا الموحدة الحاكم وسط تصفيق حاد من 11 ألفا من أعضاء الحزب المجتمعين بقاعة لوينيكي الرياضية في موسكو.
 
وكشف مدفيدف أن بوتين عرض عليه ترؤس قائمة الحزب في الانتخابات البرلمانية قبل أن يدعو المؤتمر لدعم ترشيح بوتين للانتخابات الرئاسية.
 
اتفاق سابق


من جهته قال بوتين أمام المؤتمر-في خطاب سبق خطاب مدفيدف بدقائق- إن اتفاقا عقد منذ فترة طويلة مع مدفيدف حول دوريهما المستقبليين في الحياة السياسية معلنا أن مدفيدف سيترأس قائمة الحزب الانتخابية البرلمانية المقبلة التي ستجري بالرابع من ديسمبر/ كانون الأول المقبل، في حين ستجري الانتخابات الرئاسية في مارس/ آذار 2012.
 
بوتين يهم بإلقاء كلمته (رويترز)
الجدير بالذكر أن الولاية الدستورية للرئيس-طبقا للتعديلات التي أقرها البرلمان (دوما)- ستصبح ابتداء من العام 2012 ست سنوات بدلا من أربع، أي أن بوتين وفي حال فوزه بالانتخابات المقبلة
سيكون قادرا على أن يرشح نفسه من جديد عام 2018 وأن يبقى بالسلطة حتى 2024.
 
وكان بوتين قد اختار عام 2008 مدفيدف خليفة له نظرا لان الدستور لا يسمح له بثلاث ولايات متتالية، وأشارت في حينه العديد من المصادر الروسية المطلعة إلى أن وصول مدفيدف للرئاسة لم يكن سوى تمهيد لعودة بوتين لقيادة الكرملين مجددا.
 
يضاف إلى ذلك أن العديد من المصادر الرسمية الأجنبية بما فيها العواصم الكبرى -ومنها واشنطن- كانت ولا تزال تعتقد أن بوتين هو الحاكم الفعلي لروسيا.
 
المعارضة
وبالتوازي مع مؤتمر حزب روسيا الموحدة الحاكم، عقد حزب حرية الشعب المعارض (غير المسجل رسميا وبالتالي لن يحق له المشاركة بالانتخابات)مؤتمره العام في موسكو كما هو الحال بالنسبة للحزب الشيوعي وحزب "روسيا فقط" الموالي للكرملين.
 
يُذكر أن آخر الآمال بظهور معارضة جدية لحزب روسيا الموحدة بالانتخابات المقبلة كان قد تلاشى كليا مطلع الشهر الجاري بعد الإطاحة بالملياردير ميخائيل بروخروف من زعامة حزب "القضية العادلة" المعارض لبوتين، واستبداله بفلادسلاف سوركوف الذي يعتبر- وفق بعض مصادر الحزب- دمية بيد الكرملين.

المصدر : وكالات