نجاد يطالب الناتو بمغادرة الخليج
آخر تحديث: 2011/9/24 الساعة 12:18 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :المعارضة الكينية تعلن أنها ستلجأ للمحكمة العليا للطعن في نتائج الانتخابات العامة
آخر تحديث: 2011/9/24 الساعة 12:18 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/27 هـ

نجاد يطالب الناتو بمغادرة الخليج

الغربيون قاطعوا خطاب نجاد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد القوات البحرية التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتوإلى الانسحاب من الخليج، معتبرا أنها تشكل تهديدا للأمن في المنطقة.

وفي مؤتمر صحفي عقده أمس بنيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال نجاد ردا على سؤال عن إمكانية اندلاع نزاع في الخليج، "إن أي إجراء من شأنه تجنب المواجهات والنزاعات المحتملة هو مرحب به، ولا أعتقد بأن من الضروري الوصول إلى مواجهة".

واستدرك قائلا "أعتقد بأن الحل الأفضل لهذه المشكلة على المدى البعيد هو أن تنسحب القوات الأجنبية من الخليج الفارسي، وبإمكان دول المنطقة ضمان أمنها بنفسها".

وتابع "أستطيع أن أقول لكم اليوم وبشكل حازم جدا إنه إذا غادر الحلف الأطلسي الخليج الفارسي وبحر عمان، فإن إيران ستسهر على أمن المنطقة".

يذكر أن السفن الأميركية والأوروبية عززت وجودها خلال الأعوام الأخيرة في الخليج. وتملك الولايات المتحدة قاعدة بحرية في البحرين إضافة إلى قاعدة أخرى في أبو ظبي على بعد نحو 250 كلم من السواحل الإيرانية.

ازدواجية
وتطرق نجاد في المؤتمر الصحفي إلى الحديث عن الانفصاليين الأوروبيين، فدافع عنهم معتبرا أن "سكان بلاد الغال وإقليم الباسك وجزيرة كورسيكا ضحايا تمييز من جانب الحكومات الغربية ومجلس الأمن الدولي".

ورأى نجاد -الذي قاطع الغربيون خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة- أن هذه الدول الغربية نفسها أظهرت عجزها عن إدارة الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والمالية.

كما هاجم مجلس الأمن "الذي دعم استقلال جنوب السودان ورفض اتخاذ موقف حيال الانفصاليين الأوروبيين"، واعتبر أن الحكومات الغربية دعمت بشكل جدي الاستفتاء الذي هدف إلى تقسيم الشعب السوداني، بحجة أن الأمر يتعلق هنا بحق الشعوب.

وقارن نجاد الوضع في أوروبا والسودان قائلا "منذ أعوام عدة يتقاتل الإيرلنديون ويتقاتل الأسكتلنديون ويتقاتل سكان بلاد الغال وسكان كورسيكا في فرنسا وكذلك حركة الباسك في إسبانيا، ورغم ذلك فلا مجلس الأمن ولا الحكومات الغربية تسمح بلفظ كلمة استفتاء فيما يتعلق بالمناطق التي ذكرتها.. إذا، ثمة تمييز بالغ الوضوح".

المصدر : وكالات

التعليقات