ذكرت مجلة نيوزويك الأميركية على موقعها الإلكتروني الجمعة أن الولايات المتحدة سمحت ببيع إسرائيل 55 قنبلة قوية مضادة للتحصينات، وتتمتع بقدرة اختراق عالية، وبإمكانها تدمير تحصينات تحت الأرض.

وكانت إسرائيل قد طلبت اعتبارا من 2005 تزويدها بهذه القنابل التي تسمى "جي بي يو-28"، لكن وزارة الدفاع الأميركية جمدت آنذاك المشروع خشية أن تقوم إسرائيل بعمليات تحويل تكنولوجيا إلى الصين، بحسب نيوزويك.

ونقلت المجلة -عن مسؤولين لم تكشف هوياتهم- أن الرئيس جورج بوش أبلغ في النهاية رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك إيهود أولمرت بأن القنابل ستسلم في 2009-2010.

وقد رفض المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل التعليق على ما نشرته مجلة نيوزويك، لكنه قال إن الولايات المتحدة تبقى ملتزمة بمساعدة إسرائيل في المحافظة على تفوقها العسكري بالمنطقة.

يذكر أن مبيعات الأسلحة إلى الخارج يجب أن يخطر بها الكونغرس الذي يتمتع بسلطة تجميدها.

المصدر : الفرنسية