آثار العلاج الكيميائي بادية على شافيز (رويترز)

عاد رئيس فنزويلا هوغو شافيز أمس الخميس إلى البلاد قادما من كوبا حيث خضع للمرحلة الرابعة من العلاج الكيميائي ضد السرطان
.

وقال الرئيس بعد وصوله كراكاس حيث كان عدة عسكريين كبار وعدد من وزرائه في استقباله "كل الفحوصات التي أجريت كانت إيجابية من كل الجوانب، ويمكن القول إن مرحلة العلاج الكيميائي قد انتهت. لقد انهينا مرحلة العلاج وسنبدأ الآن بمرحلة التعافي".

وكان شافيز البالغ من العمر 57 عاما -وهو الوحيد المخول له الحديث عن صحته- توجه مساء السبت الماضي إلى هافانا لمواصلة علاجه الكيميائي الذي بدأ في يونيو/ حزيران الماضي.

وأظهرت صور التلفزيون شافيز وهو ينزل من الطائرة في مطار مايكيتيا قرب كراكاس.

وكان الرئيس خضع لعملية يوم 20 يونيو/ حزيران في هافانا لاستئصال ورم خبيث في حوضه. وخضع في يوليو/ تموز وأغسطس/ آب لأولى مرحلتين من العلاج الكيميائي بكوبا قبل أن يبدأ الثالثة مطلع سبتمبر/ أيلول بمستشفى عسكري في كراكاس.

ويقود شافيز فنزويلا أكبر دولة مصدرة للنفط بأميركا الجنوبية منذ 1999، وغيّر الدستور بما يتيح له الترشح فترات رئاسية دون حد أقصى، لكن إصابته بالسرطان هذا العام ألقت بمزيد من الشكوك على آماله للحكم فترة طويلة. 

المصدر : وكالات