باكستان تلوح بوقف تحالفها مع أميركا
آخر تحديث: 2011/9/23 الساعة 20:54 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/23 الساعة 20:54 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/26 هـ

باكستان تلوح بوقف تحالفها مع أميركا

سراج الدين حقاني ورث قيادة الشبكة من أبيه جلال الدين (الجزيرة)

لوّحت باكستان اليوم الجمعة بإنهاء تحالفها الإستراتيجي مع الولايات المتحدة ردا على اتهام واشنطن لها بدعم شبكة حقاني التي تقاتل القوات الأجنبية بأفغانستان, وهو اتهام نفاه بشدة القادة السياسيون والعسكريون الباكستانيون على حد سواء.

وفي تحذير هو الأوضح من جانب إسلام آباد ردا على اتهام أكثر من مسؤول أميركي للاستخبارات العسكرية الباكستانية (آي أس آي) بدعم شبكة حقاني, بما في ذلك مساعدتها على هجوم استهدف مؤخرا السفارة الأميركية بكابل, وآخر على قاعدة للحلف الأطلسي, قالت وزيرة الخارجية الباكستانية هينا رباني خار "بعثنا بالرسالة التالية إلى الولايات المتحدة: ستخسرون حليفا. لا يمكنكم فقدان دعم الشعب الباكستاني".

وأضافت هينا رباني خار في مقابلة مع محطة جيو التلفزيونية الباكستانية الخاصة من نيويورك حيث تشارك بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة "إذا اختاروا (الأميركيون) أن يفعلوا ذلك فسيكون على حسابهم".

اتهامات مردودة
ووصفت الوزيرة الاتهامات التي صدرت قبل أيام عن السفير الأميركي في بلادها, ثم أمس عن قائد الجيوش الأميركية الأميرال مايكل مولن, بغير المقبولة والمهينة لباكستان.

وقالت أيضا إن على الباكستانيين أن يعلموا أن بلادهم لا تعتمد على الولايات المتحدة لا عسكريا ولا اقتصاديا.

مولن متحدثا بجلسة استماع اتهم فيها باكستان بدعم جماعة حقاني (الفرنسية)
وكانت صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أن تصريحات مولن أمس بجلسة استماع بالكونغرس تأتي في إطار نقاش بين المسؤولين الأميركيين من أجل زيادة الضغط على باكستان, وفتح المجال أمام مزيد من الغارات بطائرات دون طيار، وربما السماح بفتح الحدود لمهاجمة المسلحين في معاقلهم.

من جهته, نفى قائد الجيش الباكستاني أشرف كياني اليوم الاتهامات الأميركية للاستخبارات الباكستانية بدعم شبكة حقاني, مؤكدا أن لا أساس لها على أرض الواقع. وقال في بيان إن اتهام باكستان دون دول أخرى لها اتصالات مع شبكة حقاني غير عادل ولا بنّاء.

وكان قائد الجيوش الأميركية قد لمح أمس إلى احتمال أن تشن قواته عمليات عسكرية ضد مقاتلي شبكة حقاني بمنطقة وزيرستان القبلية بشمال غرب باكستان.

بيد أن وزير الداخلية الباكستاني رحمان مالك قال لرويترز إن حكومته لن تسمح لواشنطن بتنفيذ أي عمليات بتلك المنطقة. وأضاف "باكستان لن تسمح للجنود الأميركيين بدخول باكستان، فحكومتنا جاهزة للتعاون مع أميركا ولكن عليها احترام سيادتنا".

وتابع أنه أبلغ الأميركيين بأن مقاتلي حقاني ليسوا بالجانب الباكستاني من الحدود مع أفغانستان. بيد أن هذا النفي لم يمنع البيت الأبيض من مطالبة إسلام آباد اليوم مجددا بقطع صلتها بشبكة حقاني.

المصدر : وكالات

التعليقات