باكستان تتعهد بالتصدي لحقاني
آخر تحديث: 2011/9/22 الساعة 18:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/22 الساعة 18:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/25 هـ

باكستان تتعهد بالتصدي لحقاني

رحمان مالك جدد نفي باكستان وجود عناصر من شبكة حقاني فوق أراضيها (رويترز-أرشيف)
تعهدت باكستان بالتصدي لما يعرف بـشبكة حقاني في حال قدمت الولايات المتحدة معلومات استخباراتية كافية عنها، ونفت في الآن ذاته أن تكون الشبكة المرتبطة بـحركة طالبان تنشط فوق الأراضي الباكستانية.

وتتهم الولايات المتحدة المخابرات الباكستانية باستغلال شبكة حقاني لشن ما تسميه "حربا بالوكالة"، وتنتقد بشدة صلات إسلام آباد بالفصائل المتحالفة مع حركة طالبان التي تقاتل قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) والقوات الأفغانية في أفغانستان.

وقال وزير الداخلية الباكستاني رحمان مالك إنه أبلغ المسؤولين الأميركيين أن عناصر شبكة حقاني لا يوجدون في الجانب الباكستاني من الحدود المشتركة مع أفغانستان، وإنه إذا وفرت واشنطن معلومات استخباراتية في الموضوع فإن سلطات بلاده ستقوم باللازم.

وكان الوزير الباكستاني يتحدث للصحفيين -بعد محادثات مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي روبرت مولر أمس الأربعاء- حين أكد عزم باكستان والولايات المتحدة على العمل المشترك من أجل حل قضية شبكة حقاني.

وقال المسؤول الباكستاني -في مقابلة مع رويترز- إن السلطات الأميركية لم تزود إلى الساعة نظيرتها الباكستانية بمعلومات استخباراتية من شأنها أن تساعدها في ملاحقة عناصر شبكة حقاني، مجددا رفضه توغل القوات الأميركية في الأراضي الباكستانية لملاحقة من يشتبه في كونهم أعضاء في الشبكة.

وربما تكون شبكة حقاني القضية الأكثر إثارة للخلاف بين باكستان والولايات المتحدة، وضغطت واشنطن على إسلام آباد عدة مرات لملاحقة الشبكة التي تعتقد أن لها ملاذات في منطقة وزيرستان الشمالية على الحدود مع أفغانستان، لكن باكستان تنفي الاتهامات بارتباطها بصلات بشبكة حقاني.

وتنحي واشنطن باللائمة على شبكة حقاني -وهي إحدى أهم الجماعات المرتبطة بطالبان التي تقاتل في أفغانستان- في الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي واستهدف السفارة الأميركية وأهدافا أخرى في العاصمة الأفغانية كابل.

وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايك مولن أثناء محاضرة يوم الثلاثاء في معهد كارنيغي، إنه مارس ضغوطا على الجيش الباكستاني لفك روابطه مع شبكة حقاني.

وفي تحرك أميركي آخر، صوت مجلس النواب الأميركي لصالح قانون يقضي بمنح مليار دولار كمساعدة لمساعي الجيش الباكستاني للقضاء على التمرد، لكنه ربط تقديم المبلغ وأي مساعدة اقتصادية أخرى بتعاون إسلام آباد مع واشنطن ضد الجماعات المسلحة، ومنها شبكة حقاني.

المصدر : وكالات