سرب إف 16 أميركي في قاعدة بنورث داكوتا (رويترز-أرشيف)

عبر الجيش الصيني اليوم الخميس عن "استيائه الشديد" من مبيعات الأسلحة الأميركية لتايوان محذرا من أن أحدث خطة مبيعات لإدارة الرئيس باراك أوباما ستصيب المبادلات العسكرية الصينية الأميركية بضرر بالغ.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية العقيد جينغ يانشنغ فيما نقله موقع الوزارة على شبكة الإنترنت "عبر الجيش الصيني عن استيائه الشديد وإدانته القوية لهذا العمل الذي يشكل تدخلا صارخا في الشؤون الداخلية للصين ويضر بسيادة الصين ومصالح أمنها القومي.

وتشمل قيمة الصفقة توريد أجهزة رادار جديدة لمقاتلات تايوانية من طراز إف 16 أي بي إس ومنظومات أسلحة وتدريب طيارين وتزويد تايوان بقطع غيار لكن المعدات تلك ليست متقدمة بدرجة تماثل منظومات أميركية مركبة على طائرات إف 16 سي دي التي تطمح تايبه بالحصول عليها.

وقال بيان الوزارة إن عرض الولايات المتحدة مبيعات أسلحة على تايوان التي تعتبرها بكين إقليما متمردا "سيخلق عقبات في طريق تطوير المبادلات المعتادة بين جيشي البلدين".

وكانت وزارة الخارجية الصينية انتقدت بالفعل حكومة أوباما لإبلاغها الكونغرس يوم الأربعاء أنها تعتزم تطوير أسطول تايوان من طائرات إف 16 في صفقة بقيمة 5.3 مليارات دولار وحذرت بكين من أن هذه الخطوة ستضر بالعلاقات الصينية الأميركية وروابط البلدين الأمنية.

وامتدح بيان صدر أمس عن وزارة الخارجية التايوانية خطوة إدارة أوباما "على الاستجابة الفعالة لطلبنا عبر الموافقة على اتخاذ خطوات ملموسة"، مضيفا أن الصفقة تتضمن منظومات متطورة.

المصدر : وكالات