أوباما: دولة الفلسطينيين بالمحادثات
آخر تحديث: 2011/9/21 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/21 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/24 هـ

أوباما: دولة الفلسطينيين بالمحادثات

أوباما ربط الدولة الفلسطينية بالمحادثات مع إسرائيل (رويترز)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما في كلمة له بالأمم المتحدة اليوم الأربعاء إن الفلسطينيين يستحقون دولة، لكن هذا الأمر لا يمكن تحقيقه إلا عبر المحادثات مع إسرائيل، كما دعا إلى التحرك فورا لفرض عقوبات على سوريا بسبب القمع الذي تواجه به السلطات في هذا البلد الاحتجاجات المناهضة للنظام.

وقال أوباما في كلمة له بافتتاح اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة "أنا مقتنع بأنه لا يوجد طريق مختصر لإنهاء صراع مستمر منذ عقود.. السلام لا يمكن أن يتحقق عبر البيانات والقرارات في الأمم المتحدة".

وجاء في نص خطابه "في نهاية المطاف سيكون الإسرائيليون والفلسطينيون وليس نحن من يتعين عليهم التوصل إلى اتفاق بشأن القضايا محل الخلاف بينهم مثل الحدود والأمن واللاجئين والقدس".

وكان أوباما بذلك يعلق على توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية بعد فشل محادثات السلام مع إسرائيل في التوصل إلى اتفاق سلام يؤدي إلى قيام هذه الدولة.

وفي وقت لاحق وفي مستهل اجتماعه مع أوباما في نيويورك، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن "المفاوضات المباشرة هي السبيل الوحيد لتحقيق سلام مستقر في الشرق الأوسط، وإن الجهود الفلسطينية للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولة لن تنجح".

وبدوره، قال الرئيس الأميركي إن "التزام أميركا بإسرائيل لا يتزعزع ولن يضعف".

بان: لن نوفر جهدا لدفع عملية السلام (رويترز)
وفي هذا السياق أيضا، أعرب الأمين العام الأممي بان كي مون عن أمله في بذل جهود على الساحة الدولية للخروج من "المأزق" الحالي في الشرق الأوسط، على خلفية التوتر بشأن قرار الفلسطينيين طلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة.

وفي خطاب لدى افتتاح أعمال الجمعية العامة الأممية، قال بان إن المنظمة "لن توفر جهدا" لإعطاء دفع لعملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

اقتراح فرنسي
ودفع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي باقتراح جديد لتجاوز أزمة المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، واقترح في خطابه بالأمم المتحدة جدولا زمنيا جديا للمفاوضات يبدأ خلال شهر ويتضمن ستة أشهر للتوصل إلى اتفاق بشأن الحدود والأمن، وعاما للتوصل إلى اتفاق نهائي.

ولكنه رأى في المقابل أن تمنح الأمم المتحدة الفلسطينيين وضع دولة مراقب، وحذر من أن استخدام حق النقض في مجلس الأمن لمنع صدور قرار بقبول عضوية دولة فلسطينية ينطوي على احتمال إثارة موجة جديدة من العنف في الشرق الأوسط.

وقال ساركوزي إنه يجب ألا تكون هناك شروط مسبقة لإحياء مفاوضات السلام في الشرق الأوسط، واقترح عقد مؤتمر للمانحين للفلسطينيين في باريس الخريف المقبل.

الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني دعا إلى الاستجابة للطلب الفلسطيني بالدولة لفرنسية)
تأييد قطري للدولة
من ناحيته، طالب أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اليوم دول الأمم المتحدة بالموافقة على الطلب الفلسطيني بالاعتراف بدولة فلسطينية كاملة العضوية في المنظمة الدولية.

وطالب الشيخ حمد في كلمته بالجمعية العامة الدول الأعضاء بالاستماع إلى "صوت العقل" والاستجابة للطلب الفلسطيني بالموافقة على دولة فلسطينية "كاملة العضوية" في المنظمة.

وأكد أن القضية الفلسطينية هي القضية الأساسية في المنطقة، وأن قضية التغيير من أهم قضايا العالم العربي.

وعن الربيع العربي، قال الشيخ حمد إنه "واجه الجميع بمسؤوليات جسام ومواقف تحتم عليهم أن يختاروا". كما أكد على ضرورة تطوير نظام الأمم المتحدة بما يتناسب مع "وضع جديد لا تحكمه المصالح وحدها".

أوباما:
هل يجب علينا أن نتضامن مع السوريين أم مع الذين يقمعونهم؟
عقوبات لمجلس الأمن
وفي الشأن السوري، دعا أوباما الأربعاء مجلس الأمن إلى التحرك فورا لفرض عقوبات على سوريا، وقال في خطابه "في الوقت الذي نلتقي فيه اليوم، هناك رجال ونساء وأطفال يعذبون ويسجنون ويقتلون على أيدي النظام السوري.. لقد قتل آلاف الأشخاص بعضهم خلال شهر رمضان المقدس، وهناك آلاف آخرون فروا من سوريا".

وأضاف "لقد كشف السوريون عن شجاعة وعن كرامة في سعيهم إلى العدالة عبر التظاهر سلميا، وعبر الوقوف بصمت في الطرقات، وعبر الموت دفاعا عن القيم نفسها التي يفترض بهذه المؤسسة (الأمم المتحدة) أن تدافع عنها".

وتابع الرئيس الأميركي قائلا "إن السؤال واضح وجلي: هل يجب علينا أن نتضامن مع السوريين أم مع الذين يقمعونهم؟".

المصدر : وكالات

التعليقات