أنجيلا ميركل تؤكد استمرار التعاون بين طرفي الائتلاف الحاكم في ألمانيا (رويترز-أرشيف)

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل استمرار التعاون بين طرفي الائتلاف الحاكم في ألمانيا (التحالف المسيحي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر) رغم الهزيمة المنكرة التي مني بها حلفاؤها الليبراليون في انتخابات ولاية برلين.

وأضافت ميركل بعد اجتماع للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تترأسه اليوم "سنواصل عملنا في الحكومة ولا أعتقد أن شيئا سيصبح أصعب مما كان عليه في السابق".

وردا على سؤال عن ما إن كان الائتلاف الحكومي قد انتهى في ظل هزيمة الليبراليين في الانتخابات المحلية في برلين؟ قالت ميركل "الائتلاف الحكومي يعمل كما أن أمامنا الكثير من المهام".

ورأت ميركل أن "جميع الأطراف في الائتلاف الحكومي تعي مهامها وستؤدي هذه المهام بجدية كبيرة" وأكدت أنها تتبنى عبارة "إذا فشل اليورو فشلت أوروبا".

وعبرت ميركل عن أملها في حشد أغلبية كافية لدعم قرارات الحكومة بشأن إنقاذ اليورو وسبل تحقيق آلية استقرار اليورو وهي القرارات التي سيصوت عليها البرلمان في التاسع والعشرين من سبتمبر/أيلول الجاري وخلال الأشهر المتبقية من العام.

ورأت ميركل عدم وجود ضرورة لعقد اجتماع مغلق لأطراف الحكومة في ضوء الخلافات الداخلية بين هذه الأطراف.

وفي إشارة إلى نجاح "حزب القراصنة" الناشئ في دخول برلمان برلين قالت إن حزبها يعتزم التركيز أكثر على الإنترنت وإنه سيلعب دورا ملحوظا في المعارك الانتخابية القادمة للحزب المسيحي الديمقراطي وإنها تشعر بأنها كانت على حق عندما نادت بالاستمرار في العمل في هذا المجال وإن الحزب دشن شبكة للتواصل الإلكتروني مع الأعضاء الشباب في الحزب.

واعتبرت ميركل نجاح "حزب القراصنة" في انتخابات أمس الأحد "تعبيرا عن وجود قوة معارضة يجب أخذها على محمل الجد من قبل جميع الأحزاب".

وكان الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي يمثل يسار الوسط قد ألحق أمس الأحد هزيمة بالمحافظين الذين تنتمي اليهم ميركل في انتخابات أجريت بولاية برلين في سادس هزيمة لميركل خلال سبعة انتخابات العام الجاري.

ولم يحصل الحزب الليبرالي سوى على 1.8% أي بتراجع 5.8 نقاط عن نتائجه عام 2006 وخسر بالتالي مقعده في برلمان برلين المحلي.

المصدر : وكالات