إيران: الغرب يختلق أكاذيب نووية
آخر تحديث: 2011/9/19 الساعة 19:37 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/19 الساعة 19:37 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/22 هـ

إيران: الغرب يختلق أكاذيب نووية

فريدون عباسي يتحدث أمام المؤتمر السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية (الأوروبية )

اتهمت إيران الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا اليوم باختلاق معلومات استخباراتية تثير مخاوف الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن احتمال وجود مشروعات إنتاج أسلحة نووية.

جاء ذلك في خطاب رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية فريدون عباسي أمام المؤتمر العام الخامس والخمسين للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فينا.

وقال عباسي "يجب على الوكالة أن تتخذ خطوات شجاعة لمراجعة النماذج المتفق عليها وإغلاق القضية النووية لإيران في الوكالة، التي من المفترض أن يوجه لها اللوم في الهجمات الدموية ضد العديد من العلماء النوويين الإيرانيين"، مشيرا إلى المعلومات المشتركة بين الوكالات الاستخباراتية والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وذكرعباسي -الذي أصيب في هجوم عام 2010- "إننا نحث وبقوة الوكالة على تبرئة ساحتها من التعاون وإعداد الأرضية في تلك الإجراءات".

خيارات
من جانبها حثت الولايات المتحدة إيران على التعاون والوفاء بالتزاماتها حيال الوكالة بشأن برنامجها النووي "إذا أرادت الخروج من عزلتها".

وأعلن وزير الطاقة الأميركي ستيفن شو أمام المؤتمر السنوي للوكالة التابعة للأمم المتحدة أن "أمام حكومة إيران الخيار، ويمكنها أن تفي بالتزاماتها وإعادة بناء الثقة الدولية في الطابع السلمي الحصري لأنشطتها النووية، أو تزداد عزلتها والعقوبات الدولية".

وأضاف أن إيران رفضت باستمرار الرد على المخاوف المشروعة المتعلقة بطبيعة برنامجها النووي، معتبرا أن زيادة تخصيبها اليورانيوم ونقله إلى موقع تحت الأرض يشكل استفزازا كبيرا ويقرب إيران من القدرة على إنتاج اليورانيوم لأغراض عسكرية.

وتنتهي أعمال المؤتمر العام الخامس والخمسين للوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تضم 151 دولة، يوم الجمعة المقبل.

قلق
يذكر أن إيران سبق وقررت نقل أنشطة التخصيب بنسبة 20% -التي يمكن أن تستخدم في صنع الوقود- من مفاعل الأبحاث الطبية في طهران إلى مصنع فوردو على بعد 150 كلم جنوب العاصمة طهران.

وتخشى الدول الكبرى أن تمتلك إيران في وقت لاحق القدرة على تخصيب اليورانيوم بنسبة تفوق 90%، وهو ما يتيح لها صنع السلاح الذري.

وواجهت إيران -التي تنفي الطابع العسكري لبرنامجها النووي- عدة إدانات من الأمم المتحدة وتخضع لعقوبات دولية قاسية تشمل خصوصا أنشطة التخصيب.

وفي التقرير الأخير بشأن إيران والذي عرض الأسبوع الماضي أثناء اجتماع مجلس الحكام، أشارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى معلومات "كاملة وذات صدقية" تتعلق بإطار عسكري محتمل للبرنامج النووي الإيراني، وأعربت عن "قلق متنام" حيال ذلك.

المصدر : وكالات

التعليقات