35 حزبا تتنافس بانتخابات برلين
آخر تحديث: 2011/9/18 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/18 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/21 هـ

35 حزبا تتنافس بانتخابات برلين

الاستطلاعات ترجح استمرار المرشح الاشتراكي فوافريت رئيسا لحكومة برلين
(الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

يتوجه أكثر من مليونين و47 ألف ناخب من سكان العاصمة الألمانية برلين إلى صناديق الاقتراع الأحد لاختيار 130 نائبا يمثلونهم في البرلمان المحلي للولاية، الذي يتوقع أن تسهم نتيجة انتخابه في إعادة صياغة موازين القوى السياسية في عموم البلاد.

ويتنافس في هذه الانتخابات 35 حزبا، تتصدرهم الأحزاب الخمسة الرئيسة: المسيحي الديمقراطي والاشتراكي الديمقراطي والديمقراطي الحر والخضر واليسار، إضافة إلى عدد آخر من الأحزاب الصغيرة متعددة التوجهات والبرامج السياسية.

ويترأس كلاوس فوفيرايت الائتلاف اليساري الحالي الحاكم في برلين، والمكون من حزبه الاشتراكي الديمقراطي وحزب اليسار؛ ورجحت معظم استطلاعات الرأي العام التي أجريت قبل إجراء انتخابات برلين بقاء فوفيرايت رئيسا لحكومة العاصمة الجديدة المرجح تشكيلها من الحزب الاشتراكي وحزب الخضر.

نتائج متوقعة
وتوقعت نتيجة استطلاعين للرأي -أجرتهما مؤسسة ديماب لقياس اتجاهات الرأي العام والقناة الأولى بالتلفاز الألماني (أيه. أر. دي)- حصول الحزب الاشتراكي على نسبة تناهز 30% من أصوات ناخبي العاصمة، وحصول حزب المسيحي الديمقراطي على نسبة 22%، وحصول حزب اليسار على نسبة 11%، وإحراز حزب القراصنة لنسبة تتراوح بين 5% و 6.5%، وحصول الحزب الديمقراطي الحر على نسبة 3%.

وأظهرت هذه النتائج المتوقعة أن حزب اليسار لن يتمكن من المشاركة في حكومة برلين المحلية القادمة، وأن الحزب الديمقراطي الحر الذي يعد الشريك الثاني للحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل في الحكومة الألمانية الحالية، لن ينجح في تحقيق نسبة 5% المطلوبة لدخول برلمان الولاية.

كما بينت نتيجة استطلاعي الرأي أن عدم مشاركة الحزب المسيحي الديمقراطي في الائتلاف الحاكم الجديد في برلين سيصعب فرص رئيسته في قيادة حكومة البلاد بسلاسة إلى حين إجراء الانتخابات الألمانية العامة، المقررة في خريف 2013.

وكشفت نتيجة استطلاعي الرأي أن 49% من الناخبين البرلينيين يتمنون حكومة جديدة مشكلة من الحزب الاشتراكي وحزب الخضر، في حين تطلع 33% إلى تشكيل حكومة ائتلاف كبير من الحزبين الاشتراكي الديمقراطي والمسيحي الديمقراطي، وأيد 22% تشكيل حكومة مشتركة من المسيحيين الديمقراطيين والخضر.

دعاية انتخابية لمرشحين من حزبي التجديد والعجالة والقراصنة (الجزيرة نت)
مفاجأة القراصنة
ويعد حزب القراصنة -الذي تأسس عام 2006 ويمثل الشباب قاعدته الرئيسة- من أبرز الأحزاب الصغيرة المشاركة في انتخابات برلمان برلين المحلي، وتوقعت استطلاعات الرأي العام الأخيرة أن ينجح الحزب -لأول مرة- في تحقيق المفاجأة وتجاوز نسبة 5% المطلوبة لدخول البرلمان.

وتمثل الحرية المطلقة في الحصول على المعلومات واستخدام الإنترنت، ورفض الرقابة الرقمية وحظر المواقع الإلكترونية تحت أي مبرر، القاعدة الرئيسة التي تأسس عليها حزب القراصنة.

وقال رئيس الحزب سباستيان نيرتس -للجزيرة نت- إن حزبه "يدعو إلى انتهاج سياسات غير تقليدية، ويطالب -في برنامجه لانتخابات برلين- بجعل وسائل المواصلات الداخلية في العاصمة مجانية، لتشجيع المواطنين على ترك استخدام سياراتهم وحماية البيئة، ومنح كل سكان برلين إنترنت حرا ومجانيا".

وإلى جانب حزب القراصنة يشارك في الانتخابات المحلية بالعاصمة الألمانية أحزاب صغيرة أخرى، كحزب البنفسجيين الذي يركز على العلاج الروحي والطب البديل، وحزب أصحاب المعاشات، وحزبي الأسرة الحرة والناخبين الأحرار، وحزب حماية الحيوانات.

كما برزت ثلاثة أحزب يمينية متطرفة، هي حزب الحرية (الذي جلب زعيم حزب الحرية الهولندي المتطرف غيرت فيلدرز لمساعدته في حملته الانتخابية)، والحزب القومي الألماني، وحزب حركة برو دويتشلاند، ويجمع هذه الأحزاب الثلاثة -التي استبعدت استطلاعات الرأي نجاح أي منها في دخول برلمان العاصمة الألمانية- قاسم مشترك واحد، هو العداء للإسلام والدعوة لحظر بناء المساجد.

دعاية انتخابية لحزب التجديد والعدالة بحي كرويتسبيرغ (الجزيرة نت)
حزب المسلمين
وفي مواجهة أحزاب اليمين المعادي للإسلام لفت حزب التجديد والعدالة ( بي. أي. جي) -ذو الأكثرية المسلمة- الأنظار بتقدمه بـ29 مرشحا في دوائر برلين المختلفة، وتعد هذه هي المرة الثانية التي يشارك فيها هذا الحزب في انتخابات محلية ألمانية بعد مشاركته في انتخابات ولاية شمال الراين العام الماضي.

وعارض الحزب في حملته الانتخابية ببرلين عزم وزارة التربية بالولاية تدريس مادة التعددية الجنسية واحترام المثليين جنسيا بدءا من الصف الثالث بالمدارس الابتدائية.

كما ركز الحزب في برنامجه الانتخابي على مكافحة التصورات النمطية السلبية حول الأجانب والمهاجرين، ودعا لتطبيق نظام اليوم الكامل في المدارس، وتأسيس نظام مصرفي بلا فوائد.

وأوضح رئيس حزب التجديد والعدالة في برلين عصمت ميسريل أوغلو -للجزيرة نت- أن مشاركة حزبه في انتخابات برلين "استهدفت إبراز أهمية مكافحة العنصرية والتطرف اليميني والتمييز وتعزيز قيم العيش السلمي المشترك، وتحسين الأوضاع الاقتصادية ووسائل الاندماج للأجانب الذين تحتاج برلين إلى مائة ألف شخص منهم سنويا".

وأشار ميسريل أوغلو إلى أن حزبه يتطلع للفوز بمنصب عمدة حي كرويستبيرغ البرليني الشعبي ذي الأكثرية التركية في خمس سنوات، والمشاركة في حكومة برلين المحلية في عشر سنوات".

مرشحين أتراك
وفي مؤشر على تزايد اهتمام الأحزاب الألمانية بالناخبين ذوي الأصول التركية -الذين يعيش منهم في برلين نحو مائتي ألف نسمة يشكلون ما يوصف بأكبر جالية تركية بمدينة خارج الوطن الأم- رشح أحزاب الاشتراكي والمسيحي والخضر واليسار أربعة مرشحين من أصول تركية في حي كرويستبيرغ البرليني الشعبي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات