جانب من تجريف قرية العراقيب بالنقب أواخر مارس العام الجاري (الجزيرة)

يتوقع أن تصادق الحكومة الإسرائيلية في الفترة القريبة المقبلة على مخطط لتهويد النقب بواسطة إقامة بلدات يهودية صغيرة في المنطقة سيسكن في غالبيتها عسكريون في الخدمة الدائمة في الجيش، إضافة إلى إقامة مدينة (للحريديم)، أي اليهود المتزمتين دينيا، في أراض يقيم فيها ثلاثون ألفا من بدو النقب الذين قررت الحكومة طردهم من أراضيهم الأسبوع الماضي.

وقالت صحيفة هآرتس اليوم الأحد إن هذا سيكون أكبر مخطط استيطاني تم إعداده في السنوات الأخيرة في إطار ما تصفه الحكومة الإسرائيلية بأنه الحلم الصهيوني بإعمار النقب وزيادة عروض السكن.

وأضافت الصحيفة أنه وفقا للمخطط الذي أعده مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزارة الإسكان فإنه سيتم إقامة عشر بلدات صغيرة ذات طابع ريفي في منطقة مدينة عراد، وأن المخطط سيندمج مع خطة نقل معسكرات الجيش الإسرائيلي من منطقة وسط إسرائيل إلى النقب في جنوبي البلاد، وستكون هذه البلدات مخصصة لسكن عائلات العسكريين الذين سيخدمون في المعسكرات.

وستشمل البلدات 1500 مسكن إضافة إلى المدينة (الحريدية) المخطط إقامتها في النقب.

يذكر أن حكومة إسرائيل صادقت خلال جلستها الأسبوعية يوم الأحد الماضي على مخطط ترحيل ثلاثين ألف مواطن عربي من بدو النقب الذين يسكنون في ما يعرف بالقرى العربية غير المعترف بها وتجميعهم في البلدات البدوية في النقب.

ويتوقع أن يصطدم المخطط الإسرائيلي لتهويد النقب بمعارضة وزارة جودة البيئة والمنظمات الخضر لأن إقامة البلدات الجديدة سيشمل شق شبكة شوارع وبنية تحتية، كانت تفتقر لها القرى العربية بسبب عدم اعتراف الحكومات الإسرائيلية بها.

المصدر : يو بي آي