خارجية فرنسا تستقبل برهان غليون
آخر تحديث: 2011/9/17 الساعة 10:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/17 الساعة 10:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/20 هـ

خارجية فرنسا تستقبل برهان غليون

 برهان غليون اختير رئيسا لمجلس انتقالي سوري أثار لغطا نهاية أغسطس (الجزيرة)

أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية، برنارد فاليرو أن مكتب الوزير استقبل أمس الجمعة المعارض السوري البارز برهان غليون.

وقال برنارد فاليرو إن مكتب وزير الخارجية الفرنسية كرر لبرهان غليون مدى صدمة فرنسا من "تزايد حملة القمع في سوريا".

وأكدت وزارة الخارجية الفرنسية الخميس أنها ستستقبل أعضاء من المعارضة السورية في باريس، مشيرة إلى أن الوزارة تسعى لتطوير "اتصالاتها" مع معارضي نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ولم يتم الكشف عن هوية المعارضيين السوريين الذين زاروا  قصر الإليزيه لأسباب تتعلق بأمنهم، وفق ما أكدت وزارة الخارجية الفرنسية.

وتأتي هذه الخطوة الفرنسية بعد أن أعلن رئيس الدبلوماسية الفرنسية آلان جوبيه بداية الشهر الجاري، عزم فرنسا تطوير "اتصالاتها" مع المعارضة السورية.

وعرفت وكالة الصحافة الفرنسية برهان غليون بأنه "معارض تاريخي" مولود في سوريا عام 1945 ويدير مركز الدراسات حول الشرق المعاصر في باريس، وهو أيضا أستاذ علم الاجتماع السياسي في إحدى الجامعات الباريسية.

وقالت الوكالة إن المعارضة السورية في الخارج منقسمة بين العلمانيين والإسلاميين، العرب والكرد، مسيحيين ومسلمين على وجه الخصوص، مشيرة إلى أن هذه المعارضة بعيدة عن توحيد صفوفها من بداية العنف في سوريا منذ أكثر من ستة أشهر.

وأضافت الوكالة الفرنسية أن فرنسا التي قالت إنها طالبت برحيل بشار الأسد دعت إلى معارضة سورية موحدة، وأنها اعتبرت أن "كل مبادرات توحيد هذه المعارضة وفتح الآفاق لسوريا ديمقراطية تضمن الاحترام لجميع مواطنيها هي أمور إيجابية". 

يذكر أن برهان غليون تم اختياره نهاية أغسطس/آب رئيسا للمجلس الوطني الانتقالي السوري، الذي يضم وجوها بارزة للمعارضة السورية وأثار إعلان تشكيله في العاصمة التركية أنقرة لغطا وجدلا.

وقد شهدت مدينة إسطنبول الخميس الإعلان عن تشكيل تجمع آخر أطلق عليه اسم "المجلس الوطني السوري" ويضم عددا من المعارضين ذوي الاتجاه الإسلامي وهو مشكل من 140 عضوا. ويعيش 60% من أعضاء المجلس داخل سوريا والبقية في الخارج.

وبالإضافة إلى ذلك، سيجتمع تحالف القوى العلمانية والديمقراطية السورية يومي السبت والأحد في باريس لدعم الثورة السورية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية