أحمد داود أوغلو ينفي حاجة تركيا لوساطة أميركية لدى إسرائيل (رويترز)

قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو اليوم السبت إن بلاده ليست في حاجة إلى وساطة الولايات المتحدة لحل الأزمة المستمرة بينها وبين إسرائيل المترتبة على الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية الذي كان متجها إلى قطاع غزة عام 2010.

وقال أوغلو في مؤتمر صحفي بمحافظة قونيا بوسط البلاد ردا على سؤال عن إمكان مساعدة الولايات المتحدة في تسوية الخلافات بين البلدين "لسنا في حاجة إلى وساطة بأي شكل من الأشكال"، مضيفا أن "الموقف لا يحتاج إلى وساطة. والمطالب التركية واضحة".

وتابع "ينبغي أن لا يشكك أحد في تصميمنا إزاء هذا الأمر والعلاقات الإسرائيلية التركية قد تكون على جدول الأعمال بين قضايا أخرى خلال اجتماع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأميركي باراك أوباما الأسبوع المقبل على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وقال أوغلو "الأميركيون على الأرجح أفضل من يفهم موقف تركيا في هذا الصدد".

وكان مساعد مستشار أوباما للأمن القومي بن رودس قد أعلن أمس أن أردوغان وأوباما سيبحثان الأزمة بين تركيا وإسرائيل خلال لقائهما في مقر الأمم المتحدة، وقال "لقد شجعنا تركيا وإسرائيل صديقتي الولايات المتحدة على تجاوز خلافاتهما".

وكان أردوغان قد صرح عقب وصوله إلى تونس قبل يومين بأن إسرائيل "لا تستطيع أن تفعل ما يحلو لها في شرق البحر المتوسط، وسيرون ماذا ستكون قراراتنا بهذا الصدد، فالسفن الهجومية لقواتنا البحرية يمكن أن تكون هناك في أي لحظة".

يذكر أن تركيا خفضت علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل وأوقفت العمليات التجارية في مجال الدفاع بعد أن أعلنت إسرائيل أنها لن تعتذر عن الغارة التي شنتها قواتها الخاصة على السفينة مافي مرمرة التي كانت ضمن أسطول الحرية الذي كان يحاول كسر الحصار المفروض على غزة مما أدى إلى مقتل تسعة ناشطين أتراك.

وفي بداية الشهر الحالي طردت تركيا السفير الإسرائيلي لديها وعلقت الاتفاقات العسكرية مع إسرائيل بعد رفض المسؤولين الإسرائيليين تقديم اعتذار عن الهجوم على السفينة مافي مرمرة في 31 في مايو/ أيار عام 2010 .

المصدر : وكالات