العقيد معمر القذافي كانت له علاقات وثيقة مع غينيا بيساو (الفرنسية)

رفض رئيس غينيا بيساو ملام باكاي سانها اليوم الجمعة تصريحات رئيس وزرائه كارلوس غوميز جونيور، التي سبق أن قال فيها إن العقيد الليبي الفار معمر القذافي سيكون "موضع ترحيب" في بلاده.

وقال بيان أصدرته الرئاسة إنها "قلقة حيال تصريح رئيس الوزراء وخصوصا حيال تفسيره"، مؤكدا أن "الرئاسة لن تسير في النهج نفسه لهذا التصريح"، وأنها "تريد تكثيف الحوار مع السلطات الليبية الجديدة"، في إشارة إلى المجلس الوطني الانتقالي الليبي.

وأضاف البيان أن الرئاسة تسعى "للحفاظ على علاقات ثنائية صحية وتعزيز روابط الأخوة التي تربط بين شعبي ليبيا وغينيا بيساو".

وكان رئيس وزراء غينيا بيساو أعلن قبل أسبوع أنه "في حال طلب القذافي المجيء إلى غينيا بيساو سنستقبله بكل ترحاب وسنضمن سلامته"، وتابع "القذافي يستحق تقدير شعبنا وحكومتنا".

وردا على سؤال بشأن مذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق القذافي، قال غوميز إن بلاده لم تصدق على اتفاق روما الذي أنشئت بموجبه هذه المحكمة، ومن ثم فهي لا تأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار.

وكانت للسلطات في غينيا بيساو علاقات وثيقة مع نظام القذافي، الذي استثمر هناك في الفنادق والزراعة، كما ساهم في تجديد الثكنات العسكرية في هذا البلد الواقع في غربي أفريقيا.

المصدر : الفرنسية