جوش فتال يتوسط شين باور وسارة شورد خلال احتجازهما بطهران (الفرنسية-أرشيف)


نفت السلطات القضائية الإيرانية اليوم الأربعاء أن تكون اتخذت أي قرار بالإفراج عن الأميركييْن المعتقلين منذ سنتين في إيران بتهمة التجسس.

وجاء في بيان نشر اليوم أن السلطة القضائية "تنفي المعلومات بخصوص الإفراج عن الأميركييْن المتهمين بالتجسس".

وأضاف البيان أن "طلبا بالإفراج عنهما بكفالة قدمه محاميهما تجري حاليا دراسته من قبل القضاة المكلفين بالقضية".

وتابع أن "أي معلومات عن هذا الموضوع ستقدمها السلطة القضائية ولا صحة لأي معلومات تأتي من أي مصادر أخرى".

 

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أعلن الثلاثاء أنه سيتم الإفراج عن الأميركييْن المعتقلين بتهمة التجسس "خلال يومين"، في حين أفاد محاميهما مسعود شافعي أنه تبلغ رسميا بقرار الإفراج عنهما قريبا لقاء كفالة قدرها نصف مليون دولار لكل منهما.

 

وصرح شافعي الأربعاء "لا شيء تغير"، موضحا أنه ما زال ينبغي الحصول على توقيع قاض على وثيقة الإفراج بكفالة مما قد يرجئ العملية إلى ما بعد نهاية عطلة الأسبوع الإيرانية (الخميس والجمعة).

وأوقف الأميركيان شين باور وجوش فتال (كل منهما 29 عاما) قرب الحدود العراقية الإيرانية يوم 31 يوليو/تموز 2009 مع سارة شورد (32 عاما).

ويقول الأميركيون الثلاثة إنهم كانوا في جبال شمال كردستان وإنهم دخلوا عن طريق الخطأ الأراضي الإيرانية.

المصدر : وكالات