أميركا تتهم حقاني بهجوم وردك
آخر تحديث: 2011/9/13 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/13 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/16 هـ

أميركا تتهم حقاني بهجوم وردك

هجوم وردك يعتبر استمرارا للخسائر في صفوف القوات الأميركية بأفغانستان (الجزيرة)

اتهمت الولايات المتحدة شبكة حقاني المرتبطة بحركة طالبان بأنها وراء التفجير الانتحاري بشاحنة ملغمة الذي أودى بحياة أربعة مدنيين أفغان وأسفر عن إصابة 77 جنديا أميركيا قبيل الذكرى السنوية العاشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

وأعلنت طالبان المسؤولية عن الهجوم الذي وقع يوم السبت في ولاية وردك على بعد 50 كيلومترا غربي العاصمة الأفغانية كابل. وحدث التفجير بعد ساعات من إصدار طالبان بيانا مرتبطا بذكرى 11 سبتمبر/أيلول تحمل فيه الولايات المتحدة مسؤولية إراقة الدماء في أفغانستان.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) جورج ليتل أمس الاثنين التفجير بأنه "هجوم خسيس ضد موقع قتالي في وردك"، معربا عن اعتقاده بأن الجناة ينتمون لشبكة حقاني.

وشبكة حقاني جماعة متحالفة مع طالبان أنشأها جلال الدين حقاني الذي برز اسمه في عقد الثمانينيات، وحصل على دعم من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لقتال القوات السوفياتية إبان احتلالها لأفغانستان في ثمانينيات القرن الماضي.

ورغم أنها تعتبر جزءا من المظلة الأوسع لطالبان التي يقودها الملا محمد عمر ومجلس شورى كويتا الذي يرأسه، وهو مجلس شورى طالبان، فإن شبكة حقاني تحتفظ بخطوطها الخاصة للقيادة والعمليات.

وامتنع المتحدث باسم البنتاغون في تصريحاته للصحفيين عن إعطاء تفاصيل بشأن الأدلة التي استندت إليها الحكومة الأميركية في اتهامها شبكة حقاني بالتورط في الهجوم الذي نُفِّذ بقنبلة كانت مخبأة بشاحنة تحمل شحنة من الأخشاب.

غير أنه قال "يكفي القول إن لدينا ثقة قوية في أنهم كانوا متورطين. هناك احتمال قوي جدا بأن قيادة حقاني العليا أيدت الهجوم وكانت على علم به".

وقال المتحدث باسم هيئة الأركان الأميركية المشتركة النقيب جون كيري "هذا لم يكن شخصا انتحاريا يرتدى سترة ناسفة. هذه كانت مركبة كبيرة جدا بها كمية ضخمة من المواد المتفجرة، ولا يمكن تنفيذ مثل هذا الهجوم بدون خطوط دعم وإمداد جيدة وتخطيط جيد ومستوى جيد من التنسيق".

وكانت طالبان قد توعدت بمواصلة قتالها ضد القوات الأميركية في أفغانستان حتى يتحقق جلاؤها بالكامل من البلاد، ونفت أي دور للحركة في هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

واتهمت طالبان، في بيان أرسلته السبت عبر البريد الإلكتروني إلى وسائل الإعلام، الولايات المتحدة باستخدام هجمات سبتمبر/أيلول ذريعة لغزو أفغانستان وحمَّلت المجتمع الدولي مسؤولية مقتل آلاف الأفغان إبان ذلك الغزو وما تلاه من احتلال.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز

التعليقات