تل أبيب شهدت أكبر المظاهرات التي خرجت يوم أمس (الفرنسية)

تظاهر أكثر من ربع مليون شخص يوم أمس السبت في عدة مناطق بإسرائيل ضد غلاء المعيشة، ونظم بعضهم مسيرة باتجاه مقر إقامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وبينما قدرت الشرطة الإسرائيلية عدد المشاركين في هذه الاحتجاجات بما لا يقل عن 250 ألف شخص، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن عددهم يصل إلى ثلاثمائة ألف على الأقل.

وخرج أغلب هؤلاء المحتجين في مدينة تل أبيب، بينما شهدت القدس مظاهرة ضمت نحو 20 ألف شخص قبالة منزل نتنياهو. كما امتدت الاحتجاجات إلى شمال إسرائيل في كريات شمونة وطمرة ونهاريا.

ونقلت وكالة رويترز عن باروخ أودين (33 عاما) -وهو أحد متزعمي الاحتجاجات- قوله "لم يحدث شيء كهذا منذ عقود.. أن يتجمع كل هؤلاء الناس ويخرجوا إلى الشوارع ويطالبوا بالتغيير.. إنها ثورة".

ويعتزم نتنياهو تشكيل فريق وزاري اليوم الأحد للتعامل مع مطالب المتظاهرين الذين بدؤوا في الخروج إلى الشوارع منذ منتصف يوليو/تموز الماضي.

وكانت هذه الاحتجاجات بدأت آنذاك في مخيم لعدد من الناشطين الشباب وسط مدينة تل أبيب احتجاجا على ارتفاع أسعار استئجار المساكن، لكن سقف المطالب اتسع الآن ليشمل تحسين الرعاية الصحية ونظام التعليم وتخفيف أعباء الضرائب.

ويتوقع أن تتصاعد الاحتجاجات في الفترة القريبة بعد رفض نتنياهو التحدث شخصيا مع المحتجين، حيث اعتبر أن هدفهم هو إسقاطه من الحكم.

المصدر : وكالات