صورة لسيارة مفخخة انفجرت بمدينة قندز الشهر الماضي وأودت بحياة ثلاثة مدنيين (رويترز)

قال متحدث باسم رئيس شرطة ولاية قندز إن مسؤولا بارزا في استخبارات الولاية الواقعة شمال أفغانستان، لقي مصرعه صباح اليوم الخميس في انفجار سيارة ملغومة.

وأضاف المتحدث سيد سروار حسيني أن ثلاثة أطفال أصيبوا بجروح في انفجار القنبلة التي زُرِعت في سيارة رئيس إدارة الأمن الوطني في قندز بايندا خان.

وفي مسلسل أعمال العنف الذي تشهده الولاية، لقي أربعة أشخاص على الأقل أول أمس الثلاثاء حتفهم عندما فجر مسلح نفسه خارج بيت للضيافة في مدينة قندز يتردد عليه الأجانب كثيرا.

وقال محبوب الله سيدي المتحدث باسم حاكم الولاية إنه بعدما فجر المهاجم المتفجرات التي كان يخفيها، اقتحم مسلحان آخران بيت الضيافة واشتبكا مع الشرطة في معركة استمرت نحو ساعتين، قتل فيها أربعة من الحراس العاملين في البيت وأصيب 10 أشخاص منهم شرطي أفغاني.

غير أن حادث مقتل مسؤول الاستخبارات في قندز اليوم يُعتبر أحدث حلقة في سلسلة اغتيالات لشخصيات بارزة في الولاية الأفغانية المضطربة.

وكان حميد الله دانش نائب حاكم الولاية قد نجا من محاولة اغتيال أواخر يوليو/تموز الماضي.

فقد ذكرت وكالة نوفوستي الروسية حينها نقلا عن مصدر أمني أن عبوة ناسفة مزروعة في الطريق انفجرت عند مرور سيارة دانش الذي كان في طريقه إلى المركز الإداري للولاية.

ولم يصب نائب الحاكم بأذى نتيجة انفجار العبوة، بينما أصيب حارساه بجروح وتم نقلهما إلى المستشفى.

المصدر : وكالات