أوباما يتحدث أثناء الاحتفال بمركز أراغون في شيكاغو (الفرنسية)

احتفل الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس بعيد ميلاده الـ50، مؤكدا أنه بعد اجتياز العديد من المعارك ما زال مستعدا لمعارك جديدة بعضها سيكون صعبا.

وأفاد البيت الأبيض بأن أوباما توجه إلى مركز أراغون للترفيه في شيكاغو، حيث أقيم الاحتفال بعيد ميلاده بحضور عدد من أصدقائه المقربين، وعقد مؤتمرا مصورا مع مجموعة من الصحفيين الذين هنؤوه بعيد ميلاده قبل الانضمام إلى المحتفلين.

وشدد أوباما على أنه "واثق من أن أحدا ليس أقوى من الشعب الأميركي" عند النظر إلى قضية مشتركة أو اتخاذ قرار بشأن ضرورة التغيير. وقال إن ما كان صحيحا في العام 2008 (أي عند انتخابه رئيسا) ما زال صحيحا اليوم.

وأضاف "شهدنا الكثير من المعارك خلال السنتين ونصف الماضيتين، وتعاملنا مع أكثر حالات الركود سوءا في تاريخنا، وبالتأكيد واحدة من أصعب الأوضاع الاقتصادية في حياتي".

وقال "رغم كل شيء، تمكنا من إنجاز العمل للتأكد من بدء تعافي الاقتصاد، وتمكنا من إنقاذ ملايين الوظائف، وضمنا الرعاية الصحية حتى تشعر العائلات بأمان أكبر".

أوباما لقي استقبالا حارا من الذين حضروا الحفل (الفرنسية)
معارك صعبة
وقال الرئيس الأميركي إنه "فيما نستعد للمشاركة في معارك صعبة، وقد رأيتم هذا الأسبوع كم ستكون بعض المعارك صعبة من الضروري أن يكون الجميع معنيين". وكان يشير إلى مسألة رفع سقف الدين الأميركي وما رافقها من جدل.

وحث أوباما "على العمل كفريق لاكتشاف ما يدور في أذهان الناس"، وأضاف "نحن في معركة طويلة وأمامنا 16 شهرا سنقوم خلالها بطرق الأبواب وإجراء الاتصالات، ولكن كل شيء يبدأ الآن ويبنى الآن معكم".

وقال "إذا سئلت عن الحرب سواء في العراق أو أفغانستان فسأقول إنه بالنسبة للعراق الجواب بسيط والجميع سيعودون مع نهاية السنة، أما بالنسبة إلى أفغانستان فأعتقد أن مرحلة نقل المهام إلى القيادة الأفغانية حانت، كما حان وقت عملية إعادة البناء في الداخل".

وبين أوباما أنه يدرك أن التحديات التي يواجهها لن تحل بين عشية وضحاها، وأضاف "نعرف أن أمامنا الكثير من العمل في الاقتصاد، وآمل أن نتفادى جرح أنفسنا بأنفسنا كما حدث في الأسابيع القليلة الماضية، لأنه لا وقت لدينا للانخراط في تلك الألعاب الحزبية".

ولقي أوباما استقبالا حارا من نحو 2400 شخص حضروا الحفل الموسيقي, وانخفضت نسبة التأييد لأدائه إلى أدنى مستوياتها وتدور الآن حول 40%.

وعلا صوت أوباما فوق هتاف مؤيديه قائلا "لا يهمني إلى أي مدى تشتد الأمور في واشنطن، لأني أعرف أنكم تسندون ظهري, وأعرف أننا سنحقق التغيير الذي نؤمن كلنا به".

يذكر أن أوباما ثالث رئيس أميركي يبلغ الـ50 من العمر في سدة الرئاسة بعد تيودور روزفلت وبيل كلينتون.

المصدر : وكالات