22 قتيلا بالإعصار نانمادول بالفلبين
آخر تحديث: 2011/8/30 الساعة 13:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/30 الساعة 13:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/2 هـ

22 قتيلا بالإعصار نانمادول بالفلبين

الإعصار نانمادول يخلف قتلى وخسائر بالفلبين (رويترز)

أعلنت الحكومة الفلبينية الثلاثاء أن الإعصار نانمادول القوي خلف ما لا يقل عن 22 قتيلا ودمر بنى تحتية ومحاصيل تقدر قيمتها بملايين الدولارات بعد أن اجتاح الفلبين مطلع الأسبوع  الحالي، وقد ضرب تايوان إثر تحوله إلى عاصفة استوائية مخلفا بعض الخسائر المادية.

وأوضح مكتب الدفاع المدني أن 12 شخصا آخرين ما زالوا في عداد المفقودين، وتخشى وفاتهم في أعقاب الإعصار، الذي ابتعد عن الفلبين في وقت متأخر أمس متجها إلى جنوبي الصين.

وصرح رئيس مكتب الدفاع المدني بنيتو راموس بأن معظم الضحايا إما لقوا حتفهم غرقا أو دفنوا في انزلاقات أرضية.

وأوضح أن الإعصار تسبب في تشريد أكثر من 300 ألف شخص في 16 مقاطعة شمالية وشرقية، مضيفا أن الأضرار التي لحقت بالمحاصيل والبنى التحتية  تقدر بما قيمته 26.19 مليون دولار أميركي.

وقال مكتب للدفاع المدني إن نحو عشرين ألف شخص قد أجلوا إلى المناطق الجبلية في الشمال، خاصة أن الأمطار التي جلبها الإعصار لا تزال غزيرة رغم ابتعاده.

وتعذر الوصول إلى العديد من المناطق في شمالي الفلبين بسبب إغلاق الجسور  والطرق أمام حركة المرور بسبب الانزلاقات الأرضية والفيضانات والأشجار أو أعمدة الإنارة التي سقطت.

وظهر نانمادول على اليابسة يوم السبت الماضي في مقاطعة كاجايان شمالي البلاد وبلغت سرعة الرياح المصاحبة له أكثر من 165 كيلومترا/ساعة، وصاحبته أمطار غزيرة.

وتحول نانمادول إلى عاصفة استوائية بعد أن ضرب مناطق شرقي وجنوبي تايوان, وكان مصحوبا بأمطار غزيرة ورياح عاتية بلغت سرعتها مائة وثلاثين كيلومترا في الساعة.

وتم إجلاء آلاف المواطنين من منازلهم، بينما انقطعت الكهرباء عن حوالى ثلاثين ألف شخص بجنوبي وشرقي تايوان.

ومن المتوقع أن تخف حدة العاصفة في غضون الساعات الأربع والعشرين القادمة فتتحول إلى منخفض مداري, مع استمرار انتشار مساحات كبيرة من كتل الغيوم الماطرة بغزارة لتصل جنوبي الصين خلال ساعات، كما سيبقى  تأثير نانمادول في الأراضي الفلبينية حتى مساء الثلاثاء.

وتقع الفلبين في منطقة يجتاحها نحو عشرين إعصارا سنويا، ويخلف معظم تلك الأعاصير قتلى عادة وخسائر مادية متفاوتة، كان آخرها الإعصاران نوك تن وموفيا اللذان خلفا سبعين قتيلا في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات

التعليقات