تضارب في تصريحات المسؤولين الروس والأميركيين بشأن إبقاء المحطة الفضائية مأهولة(الفرنسية-أرشيف) 

 

قال مدير برنامج  المركبات الفضائية في روسيا أمس، إن بلاده ستبقي محطة الفضاء الدولية مأهولة، على الرغم من عطل الصاروخ الوحيد (سويوز) القادر على استبدال أطقم العمل بالمحطة، في وقت قال برنامج الفضاء الأميركي إنه في حال عدم تحديد طبيعة المشاكل وحلها بحلول منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، فإنه ستتم إعادة كل الرواد إلى الأرض.


ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن ألكسي كراسنوف قوله "سنفعل كل شيء ممكن كي لا ندع المحطة من دون طاقم وسيكون لدينا بعثة مأهولة (بمحطة الفضاء الدولية) بحلول نهاية ديسمبر/ كانون الأول".

 

وقال مايك سوفرنديني مدير البرامج بوكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) اليوم، إنه في حال عدم حل مشاكل سويوز، فإنه سيجري إعادة رواد الفضاء الموجودين على متن محطة الفضاء قبل وصول الرواد الذين سيحلون محلهم إلى المحطة.

 

ونقلت صحيفة هيوستن كرونيكل عنه قوله "سنبذل قصارى جهدنا لتوفير أكثر درجات الأمان والسلامة لأفراد الطاقم ومحطة الفضاء". 

 

وأمرت وكالة الفضاء الروسية بتعليق إطلاق كافة الصواريخ التي تحمل المركبات الفضائية، انتظارا لنتيجة التحقيقات في الحادث، الذي شهد تحطم كبسولة النقل التي تحمل سويوز بمنطقة روسية نائية بوسط آسيا.

 

وأدى القرار إلى ترك محطة الفضاء الدولية من دون وسيلة لاستقبال أطقم عمل جديدة.

 

كراسنوف: ثلاثة رواد سيعودون باستخدام كبسولة ملتحمة بالمحطة (الفرنسية-أشيف)

تضارب التصريحات
وقال كراسنوف إن ثلاثة من رواد الفضاء الستة الموجودين حاليا بالمحطة الدولية سيعودون إلى الأرض، خلال الفترة من 8 إلى 16 سبتمبر/ أيلول المقبل باستخدام كبسولة هبوط نموذجية ملتحمة حاليا بالمحطة، مضيفا "لا يمكننا الانتظار، هذا سيحدث وفق الجدول الموضوع".

 

وقال كراسنوف "إن من المحتمل ترك المحطة الدولية من دون طاقم في حالة الضرورة القصوى. فإذا تعذر إرسال طاقم إلى هناك بنهاية نوفمبر/ تشرين الثاني القادم، سيتعين علينا بحث كافة الاحتمالات".

 

ويناقض إعلان كراسنوف تقارير الإعلام الروسي السابقة حول احتمال بقاء ثلاثة من رواد الفضاء هم الروس ألكسندر ساموكوتييف وسيرجي فولكوف  وأندريه بوريسينكو، والأميركي رولاند جاران بالمحطة الدولية فترة إضافية، قد تطول حتى نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

 

وبعد مغادرة الرواد الثلاثة، سيبقى بالمحطة الدولية ثلاثة رواد آخرين هم الروسي سيرجي فولكوف والأميركي مايكل فوسوم والياباني ساتوشي فوروكاوا طالما ظل قرار تعليق رحلات الصاروخ سويوز قائما من دون احتمالية استبدال الطاقم.

 

توقعات مستقبلية

وتخطط وكالة الفضاء الروسية حاليا لإرسال رحلة أو رحلتين غير مأهولتين  بواسطة صاروخ الدفع سويوز خلال أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، وإذا ما نجحتا (يقول المسؤولون) فستكونان بمثابة الضوء الأخضر لإرسال رحلة سويوز المأهولة إلى المحطة الدولية.

 

وستقل مركبة فضائية من طراز سويوز قمرا صناعيا يعمل وفق نظام جلوبال ستار الأميركي إلى المدار يوم 8 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، بينما سيتم إرسال سفينة الفضاء بروجريس (غير مأهولة) وعلى متنها إمدادات إضافية للمحطة الدولية يوم 14 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

 

يُذكر أن عمليات إيصال الإمدادات الدورية وتغيير طاقم العمل بالمحطة الدولية قد تعرض لضربة، بعدما فشل الصاروخ الذي يحمل المركبة الفضائية سويوز في وضع قمر صناعي في مداره الصحيح يوم 24 أغسطس/ آب الجاري.

 

وذكرت تقارير إخبارية روسية أن بالمحطة الدولية مؤنا تكفي لطعام وشراب  الأطقم الموجودة بها حتى ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

 

والأمر الوحيد فقط الذي سيضطر روسيا للتفكير بإصدار أوامر لآخر ثلاثة رواد بالمحطة الدولية بالعودة تاركين المحطة غير مأهولة، هو فشل مهمة سويوز غير المأهولة بأكتوبر/ تشرين الأول المقبل، أو حدوث تأخيرات غير متوقعة.

المصدر : وكالات