هازاري أضرب عن الطعام 12 يوما لمطالبة حكومة بلاده بالتشدد في مكافحة الفساد (الفرنسية)

وافق الناشط الهندي أنا هازاري الذي وحدت حملته ضد الفساد ملايين الهنود على إنهاء إضرابه عن الطعام الذي بدأه قبل 12 يوما وذلك بعد أن وافقت الحكومة على مطالبه بإصدار قوانين أكثر صرامة لمكافحة الفساد.

وأبلغ هازاري (74 عاما) عشرات الألوف من مؤيديه في نيودلهي مساء السبت في حضور عدد من أعضاء حزب المؤتمر الحاكم أنه سينهي إضرابه عن الطعام صباح الأحد.

وكان وزير المالية الهندي قد صرح بأن البرلمان أبدى السبت مساندته لإصدار قانون أكثر صرامة لمكافحة الفساد مستجيبا لمطالب هازاري الذي يستلهم مبادئ الزعيم الروحي والسياسي للهند
مهاتما غاندي.

 

وتتناول مطالبه، التي وافق عليها البرلمان بصورة مبدئية، ثلاث نقاط رئيسية، هي استحداث منصب وسيط الجمهورية الذي يفترض أن يراقب السياسيين والموظفين في كل من الولايات الـ29 في الاتحاد الهندي، وصياغة "شرعة المواطن"، وتوسيع صلاحيات الوسيط لتشمل كل موظفي الحكومة.

 

ولقيت الحملة التي قام بها هازاري لتشديد قانون مكافحة الفساد، صدى كبيرا في صفوف السكان الذين يرفضون هذه الآفة التي تفسد المجتمع.

 

وقد هزت هذه الحركة حكومة يسار الوسط التي تأخرت في تقدير مدى غضب السكان.

 

وبدأ هازاري إضرابا عن الطعام في 16 أغسطس/ آب وأصبح الإضراب عاما بعد ثلاثة أيام في ساحة وسط نيودلهي، للمطالبة بسحب مشروع القانون وتبني صيغة أكثر تشددا.

المصدر : وكالات