المتظاهرون في إسطنبول أحرقوا الأعلام الإسرائيلية والأميركية والبريطانية (الفرنسية)

وقعت مواجهات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وشباب فلسطينيين عند حاجز قلنديا شمال القدس بمناسبة يوم القدس العالمي، في حين نظمت فعاليات رسمية وشعبية بعدد من الدول تندد بالاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين وتطالب بتحرير القدس.

فعند حاجز قنلديا شمال القدس نظم شبان فلسطينيون مظاهرة عند الحاجز شعارها "طَرْق أبواب القدس" احتجاجا على الحصار المفروض على المدينة. ورشق المتظاهرون جنود الاحتلال بالحجارة.

وأطلق الجنود قنابل مسيلة للدموع وقنابل صوتية وأعيرة مطاطية لتفريق المتظاهرين. وأصيبت مراسلة الجزيرة بحالة اختناق.

وفي البحرين شارك مئات البحرينيين بعد صلاة الجمعة في الوقفة التضامنية بمناسبة ذكرى يوم القدس العالمي بمنطقة الدارز غرب العاصمة المنامة.

وهتف المشاركون في الوقفة بشعارات تندد بالاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني، مؤكدين في الوقت نفسه ضرورة دعم الصمود في مواجهة إسرائيل حتى تحرير جميع الأراضي الفلسطينية.

كما شهدت مناطق أخرى من البلاد مسيرات مماثلة. لكن شهود عيان قالوا إن قوات الأمن البحرينية كثفت وجودها قرب السفارة الأميركية ومنطقة الزنج إحدى ضواحي المنامة القريبة من السفارة لمنع مسيرة نحو مقر السفارة الأميركية.

نصر الله دعا إلى دعم خيار الشعب الفلسطيني في المقاومة لتحرير أرضه (الفرنسية)
دعوة
وفي كلمة ألقاها في قرية مارون الراس على الحدود مع إسرائيل بمناسبة يوم القدس، قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، إنه يوما بعد يوم يؤكد الشعب الفلسطيني أن خياره لتحرير أرضه هو المقاومة.

وأشار إلى أن "العملية النوعية التي حصلت قبل أيام في إيلات، والتي هزت الكيان الغاصب وقيادته، ما هي إلا دليل على خيار الشعب الفلسطيني بالمقاومة، وهو الخيار الذي اختاره هذا الشعب بإرادته من دون أن يدفعه أحد إليه".

 ودعا "العرب والمسلمين إلى دعم خيار الشعب الفلسطيني في المقاومة لتحرير أرضه"، مؤكدا أن "كل التحولات التي تجري في المنطقة الآن هامة جدا وتصب لمصلحة القضية الفلسطينية".

كما شارك آلاف المواطنين في مدينة صيدا بجنوب لبنان في مسيرة جماهيرية حاشدة بمناسبة يوم القدس العالمي والذكرى الـ42 لإحراق المسجد الأقصى.

جانب من مسيرة حاشدة في طهران بمناسبة يوم القدس العالمي (الفرنسية)
مطالبة
وفي طهران طالب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد حكومات المنطقة بالإصغاء إلى شعوبها لحل المشاكل عن طريق الحوار والتفاهم.

وأضاف نجاد خلال كلمة له بمناسبة يوم القدس العالمي، أن الحل لا يكمن في تدخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) في كل مكان.

وقد أحيا الإيرانيون يوم القدس بمسيرات شعبية ضخمة لم يغب عنها حديث ربيع الثورات العربية.

وفي إسطنبول احتشد المئات من الأتراك بمناسبة اليوم العالمي للقدس ورفع المحتشدون الأعلام الفلسطينية مرددين شعارات مناهضة لإسرائيل, ومطالبين تل أبيب بالانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة.

كما ندد المتظاهرون بسياسة الحصار المفروضة على قطاع غزة, وأحرق المتظاهرون الأعلام الإسرائيلية والأميركية والبريطانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات