رجال إنقاذ يحملون أحد ضحايا الهجوم الانتحاري في أبوجا إلى سيارة إسعاف (رويترز)

أعلنت متحدثة باسم سفارة الولايات المتحدة في نيجيريا أمس السبت أن محققين من مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (أف بي آي) وصلوا إلى الدولة الواقعة في غرب أفريقيا عقب الهجوم الانتحاري على مقر الأمم المتحدة في العاصمة أبوجا الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 19 شخصا
.

وقالت ديبورا ماكلين إن فريق المحققين الأميركي وصل بناء على طلب الحكومة النيجيرية، لكنها أضافت أنها ليست متأكدة من عددهم ولم تدل بمزيد من التفاصيل.

وأكدت الأمم المتحدة في وقت سابق السبت مقتل تسعة من موظفيها في الهجوم الانتحاري على مقرها في أبوجا، ويتلقى عشرات الجرحى العلاج في المستشفيات.

وذكرت المنظمة الدولية في بيان أن هذا العدد لا يشمل الوفيات التي حدثت بين الضحايا من غير هيئة العاملين فيها، وأنها لا تزال تحصر الخسائر البشرية مشيرة إلى أن الأرقام قد تتغير مع استمرار عملية الحصر.

وكان مسؤول أمني في مسرح الحادث رفض الكشف عن اسمه اتضح أن هناك العديد من القتلى، مشيرا إلى أن رجلا يقود سيارة هوندا مفخخة قام باقتحام مدخل مقر الأمم المتحدة وصدم المبنى فوقع الانفجار.

وقال شهود لوكالة أسوشيتد برس للأنباء إن المهاجم اقتحم بسيارته المبنى عبر منفذ الخروج وفجرها عند صالة الاستقبال الرئيسية.

ومن المنتظر أن تكون أشا روز ميغيرو، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، قد وصلت في وقت متأخر السبت إلى نيجيريا، في حين يواصل عمال الإنقاذ نبش أنقاض المبنى للتأكد من عدم وجود أحد عالق بينها.

وزار الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان موقع الهجوم أمس السبت وبرفقته عدد من مسؤولي حكومته.

وقال جوناثان للصحفيين إن "شيئا واحدا واضح تماما ألا وهو أن أي هجوم إرهابي على أي فرد أو جماعة هو هجوم إرهابي على باقي العالم".

وأضاف أن الأمر "لا يتعلق بمكتب الأمم المتحدة وحده، وسنعمل مع الأمم المتحدة وكل زعماء العالم بطبيعة الحال وقد اتصل بي العديد منهم".

ولدى سؤاله عن جماعة بوكو حرام الإسلامية، قال الرئيس النيجيري إنها جماعة "ارتبطت بعمليات إرهابية، وإننا في الحكومة نعمل على إخضاعها للسيطرة".

ولم تتبن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم الذي لقي فيه سائق السيارة مصرعه، ويرى محللون وقوى الأمن ودبلوماسيون أن الحادث يحمل بصمات بوكو حرام.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن جماعة بوكو حرام اتصلت بها وأعلنت مسؤوليتها عن الحادث. غير أنه من العسير التأكد من مثل هذه الادعاءات نظرا لأن هذه الجماعة ليست لديها قيادة واضحة، كما أن كثيرين يقولون إنهم يتحدثون باسمها.

ويقع مبنى الأمم المتحدة في الحي الدبلوماسي في أبوجا وهو غير بعيد عن السفارة الأميركية. والإجراءات الأمنية المحيطة بالمبنى تكون مشددة عادة، ولا يسمح للسيارات غير التابعة للمنظمة الدولية بالاقتراب من مدخل المبنى الواقع على بعد عشرات الأمتار من الطريق.

ويضم المبنى عدة وكالات تابعة للمنظمة الدولية تعمل في نيجيريا بينها اليونيسيف وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، ومنظمة الصحة العالمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات