لافتة رفعت في ولاية كارولينا الشمالية مع اقتراب الإعصاء إيرين (الفرنسية)

 واشنطن-خاص

تسود الولايات المتحدة الأميركية حالة من الذعر مع اقتراب الإعصار إيرين من السواحل الشرقية للولايات المتحدة الأميركية، مما أدى إلى تزايد المخاوف الرسمية والشعبية من تكرار سيناريو الإعصار كاترينا الذي راح ضحيته المئات من الأميركيين بين قتيل وجريح علاوة على ملايين الدولارات من الخسائر المادية.

ومن المنتظر أن يضرب الإعصار شواطئ ست ولايات أميركية منها كارولينا الشمالية وفيرجينيا ونيويورك وميريلاند.

وقد حذرت السلطات الفدرالية ومسؤولو مدينة نيويورك -ذات المباني الشاهقة والكثافة السكانية العالية– من أن نيويورك قد تكون الأكثر تضررا من الإعصار وخصوصا أنها معرضة لأمطار شديدة ورياح واحتمال غرق بعض الشواطئ المنخفضة وتحطم النوافذ الزجاجية في المباني المرتفعة، وهو ما يمثل كارثة بيئية في أميركا.

ترحيل مكثف
وقال عمدة مدينة نيويورك مايكل بلومبرغ في بيان صحفي الخميس إن المدينة، غير المعتادة على الأعاصير، قد أعدت عدة خطط منها عمليات ترحيل مكثفة لسكان المناطق الشاطئية المنخفضة التي قد تقع في مسار الإعصار إيرين.

الإعصار يتجه نحو المدن الكثيفة السكان على الساحل الشرقي للولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
ويقول خبراء من مكتب الطقس القومي إن الإعصار كان إعصارا من الفئة الثالثة حتى فجر الجمعة بتوقيت واشنطن بسرعة رياح بلغت 115 ميلا في الساعة. وأنه بمجرد وصول الإعصار إلى اليابسة في ولاية كارولينا الشمالية فإن سرعته ستقل ليكون إعصارا من الفئة الأولى لكنها حذرت من أن مسار الإعصار سيبقى في اتجاه مدن كثيفة السكان في شمالي شرقي الولايات المتحدة.

وحذرت الهيئة في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه من أن الأمواج العاتية الناجمة من الإعصار قد تبلغ بين خمسة وعشرة أمتار ارتفاعا.

وينتظر -وفق بيان وزعه عمدة نيويورك مايكل بلومبرغ على الصحفيين- أن يصل الإعصار إلى شواطئ ولاية كارولينا الشمالية صباح السبت ليكون بذلك أول إعصار يضرب السواحل الشمالية الشرقية لأميركا منذ سبع سنوات.

ووفق مكتب الطقس القومي فإن الإعصار قد يضرب نيويورك في الساعات الأولى من صباح الأحد ومن المنتظر أن يكون عاصفة من الدرجة الأولى الأقل حدة.

وقال عمدة نيويورك "إن هذا النوع من الإعصار غير متوقع وعليه فإنه يتعين علينا الإعداد للأسوأ وأن نأمل في الأفضل".

تحذير من أمواج يصل ارتفاعها لعشرة أمتار جراء الإعصاء إيرين (الفرنسية-أرشيف)
تخزين الغذاء
هذا وقد كثفت المحطات التلفزيونية الأميركية تحذيراتها لسكان المناطق الشاطئية وطالبتهم بالابتعاد عنها وتخزين الغذاء وحماية منازلهم بألواح إضافية من الأخشاب.

وخص مايكل بلومبرغ مناطق مثل كوني إيلاند وشاطئ مانهاتن في بروكلين وستايتن إيلاند وطالب بإخلاء تلك المناطق ابتداء من يوم الجمعة.

هذا وقد أعاد الإعصار إيرين شبح الإعصار كاترينا الذي ضرب من المحيط الأطلسي في عام 2005 وكان من الفئة الخامسة.

ورغم فرار قرابة المليون شخص نتيجة للتحذيرات المسبقة، تسبب الإعصار كاترينا المرعب الذي ضرب خليج المكسيك وولايتي لويزيانا وميسيسيبي جنوبي شرقي الولايات المتحدة الأميركية في قتل المئات وتشريد الآلاف، وأدت الرياح -التي بلغت سرعتها 225 كيلومترا في الساعة- إلى تكوين جدار من الأمواج العاتية بلغ ارتفاعها تسعة أمتار غمرت مناطق شاسعة من السواحل وحاصرت السكان الذين لجؤوا إلى أسطح المنازل.

المصدر : وكالة أنباء أميركا أون لاين