الرئيس الراحل بغباش مع نظيره الروسي في قاعدة عسكرية (الفرنسية-أرشيف)

يتوجه اليوم سكان إقليم أبخازيا، الذي أعلن انفصاله عن جورجيا بدعم من موسكو، إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس جديد خلفا للرئيس سيرغي بغباش الذي توفي في مايو/ أيار الماضي.

ويتزامن هذا مع الذكرى الثالثة لاعتراف موسكو باستقلال أبخازيا عام 2008 بعد شهور من محاولة اجتياح لأراضيها نفذتها جورجيا وانتهت بالفشل، في حين تمكنت موسكو من الحصول على اعتراف كل من فنزويلا ونيكاراغوا وجزيرة ناورا الصغيرة بهذا الاستقلال.

ويخوض الانتخابات الرئاسية بالإقليم -الذي يضم مائتي ألف نسمة- ثلاثة مرشحين هم المعارض وعميل الاستخبارات السوفياتية السابق راؤول كاجيمبا ورئيس الوزراء سيرغي شامبا الذي تولى السلطة بعد وفاة بغباش, وألكسندر أنكافب نائب الرئيس. مع العلم أن المرشحين الثلاثة يعارضون الانضمام لجورجيا.

وسيكون الرئيس المقبل هو ثالث رئيس للإقليم بعد فلاديسلاف أرجينبا الذي قاد عام 1990 حرب الانفصال عن تبليسي، واستمر رئيسا حتى 2005  ليخلفه بغباش الذي توفي بأحد مستشفيات موسكو بعد جراحة بالرئتين.

وكانت آخر انتخابات رئاسية يشهدها الإقليم -المعروف بأنه منتجع سابق للنخبة السوفياتية- في ديسمبر/ كانون الأول 2009 فاز فيها بغباش بولاية ثانية.

ومنذ إعلان استقلال أبخازيا عن جورجيا يشهد هذا الإقليم، الذي تبعد عاصمته 20 كلم عن ميناء سوتشي الروسي، تدفقا للسياح الروس. وتقوم موسكو كذلك بإقامة قاعدة جوية وميناء عسكري على شواطئه.

المصدر : وكالات