هجوم سابق على شاحنات تابعة للناتو (الجزيرة-أرشيف)

كشف مسؤولون باكستانيون أن نحو 12 مسلحا قتلوا في منطقة ماستونج بجنوب غرب البلاد خلال هجومهم وإضرامهم النار أمس الاثنين في 18 شاحنة تحمل وقودا لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان.

واستهدف مسلحون خطوط إمداد الناتو خلال السنوات القليلة الماضية،  لكن الهجمات اشتدت بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في غارة سرية للقوات الأميركية الخاصة على بلدة باكستانية بالثاني من مايو/ أيار الماضي.

وكانت خمس شاحنات للحلف قد أشعلت فيها النار الجمعة الماضية بشمال وزيرستان، وهي المنطقة نفسها التي قتل فيها أربعة يشتبه بأنهم من المسلحين -على الأقل- الاثنين الماضي بصاروخين أطلقتهما طائرة أميركية بدون طيار على مركبة بإحدى المناطق القبلية بشمال غرب باكستان.

وأكدت مصادر أمنية باكستانية أن الطائرة استهدفت المركبة في منطقة نوراك على بعد 20 كلم شرق ميرانشاه، كبرى مدن إقليم وزيرستان الشمالية.

وقال أحد المسؤولين لوكالة الأنباء الفرنسية إنه تم أيضا تدمير بيت للضيافة يعود إلى أحد أفراد  قبيلة محلية.  

يُشار إلى أن القوات الأميركية كثفت السنتين الأخيرتين الغارات التي تشنها على المنطقة القبلية على الحدود الباكستانية الأفغانية، وسط انتقادات من الباكستانيين الذين يقولون إن مدنيين يقتلون خلالها.

ومنذ الثاني من مايو/ أيار الماضي شن سلاح الجو الأميركي أكثر من عشرين غارة جوية على ما تسميه واشنطن "معاقل الإرهاب" بالمناطق القبلية الباكستانية المتاخمة للحدود الأفغانية. 

وتعد وزيرستان الشمالية المحاذية لأفغانستان معقلا لـحركة طالبان الباكستانية، كما تشكل أيضا أحد معاقل القاعدة والقاعدة الخلفية لمجموعات تابعة لـحركة طالبان الأفغانية

المصدر : وكالات