المحتجون اتفقوا على وثيقة مطالب ستقدم إلى نتنياهو في الأيام القادمة (الفرنسية)

أعد قادة الاحتجاجات على أزمة السكن في إسرائيل وثيقة تحدد مطالبهم التي تضمنت مطالب في مجالات سياسة الميزانيات الحكومية والسكن والتعليم والصحة والعمل والرفاه، بينما ذكرت تقارير صحفية أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يرفض الاستجابة لمطالب المحتجين، ويعتبر أن دوافعهم سياسية وتهدف إلى إسقاط حكومته.

وبعدما ادعى وزراء إسرائيليون أن المحتجين لا يعرفون أي مطالب يطرحون، تبين أن قادة الاحتجاجات ضد أزمة السكن والطلاب الجامعيين ومنظمات اجتماعية بلوروا مؤخرا مطالبهم في وثيقة يعتزمون عرضها أمام نتنياهو في الأيام القليلة المقبلة.

وقالت صحيفة هآرتس اليوم الثلاثاء إنها حصلت على مسودة وثيقة المطالب التي تضمنت العديد من الخطوات التي يتوقع أن يطالب قادة الاحتجاجات الحكومة بتنفيذها.

وتطالب الوثيقة التي تم وضعها استنادا إلى مشاورات مع خبراء اقتصاديين، مطالب مبدئية من أجل تغيير سياسة الحكومة، وبينها إلغاء الضرائب غير المباشرة وإصلاح الضريبة وإخضاع دخل الفرد كله للضرائب واستثمار فائض الضرائب بخدمة المواطنين، وخفض نسبة ضريبة القيمة المضافة.

وإضافة إلى ذلك، وقف إجراءات الخصخصة وتشكيل لجان لإعادة التدقيق في خصخصة دائرة أراضي إسرائيل، والصناعات العسكرية والحدائق الوطنية التي تعتزم الحكومة تسريبها لجمعيات وبينها جمعيات استيطانية.

كما تطالب الوثيقة بتجديد احتياطي المساكن الشعبية من خلال بناء مساكن جديدة وسن قانون يلزم بالإشراف على أسعار تأجير البيوت، وتعديل قانون التخطيط والبناء ليشمل بناء بيوت يتمكن أصحاب الدخل المحدود من شرائها.

ومن هذه المطالب رفع الحد الأدنى للأجور بـ50% من متوسط الأجور الذي يبلغ حاليا 8698 شيكلا (نحو 2500 دولار)، وعدم تمويل مطالبهم عبر إجراء تقليص عرضي بميزانيات الوزارات.

نتنياهو يتعامل باستخفاف وتعالٍ مع المحتجين، وهو مقتنع بأن دوافعهم سياسية وأن هدفهم إسقاط حكومته
موقف نتنياهو
وذكرت هآرتس أن نتنياهو قرر عدم الاجتماع مع ممثلي المحتجين وعدم الدخول معهم في مفاوضات أو حوار، وإحالة ذلك إلى لجنة وزارية تجتمع مع المحتجين بهدف التوصل إلى حلول للأزمات الاجتماعية.

ويأتي موقف نتنياهو في الوقت الذي اجتمع فيه الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز مع قادة المحتجين أمس الاثنين واستمع إلى مطالبهم وأكد وجود أزمة حقيقية في مجالات السكن والصحة وغلاء المعيشة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر التقت نتنياهو مؤخرا قولها إنه يتعامل باستخفاف وتعالٍ مع المحتجين، وإنه مقتنع بأن دوافعهم سياسية وهدفهم إسقاط حكومته.

وأضاف أحد المصادر أن نتنياهو يسخر من معارضة المحتجين لقانون لجان البناء القومية، علما بأن هذا القانون هو المركب الأساسي بالنسبة لبرنامجه لحل أزمة السكن.

وتشير التقديرات في مكتب رئيس الوزراء إلى أن الاحتجاجات الاجتماعية لن تتوقف في الفترة القريبة، بينما يدعي نتنياهو أنه لا توجد قيادة للاحتجاجات ولم تتم صياغة مطالب واضحة من جانب المحتجين.

المصدر : يو بي آي