زلزال مارس/ آذار الماضي كان الأشد الذي يرصد باليابان (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت هيئة الأرصاد الجوية اليابانية أن زلزالا بقوة بلغت 6.8 درجات على مقياس ريختر ضرب المناطق الشمالية الشرقية قبالة مقاطعة فوكوشيما اليوم الجمعة، ولم ترد أنباء تفيد بوقوع أضرار، بينما تم رفع تحذير بشأن حدوث أمواج مد بحري عاتية (تسونامي) بعدما لم ترصد أي أمواج غير عادية.

وأعلنت هيئة الأرصاد الجوية أن مركز الزلزال يقع قبالة سواحل فوكوشيما، وعلى عمق 20 كلم تحت سطح الأرض.

وقالت هيئة الإذاعة إنه تم وقف الحركة المرورية على الطرق الرئيسية، وأوقفت حركة القطارات السريعة عقب الزلزال.

وتم إصدار تحذير بشأن أمواج تسونامي بارتفاع 50 سنتيمترا على ساحل مقاطعتي مياجي وفوكوشيما، إلا أنه رفعه بعد نحو 35 دقيقة. وصدر التحذير الخاص بتسونامي بالنسبة للمناطق الساحلية التي منيت بأضرار بالغة جراء زلزال قوي وموجات مد شديدة في مارس/ آذار الماضي.

وقالت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية إنه لم يتم تسجيل أي تغييرات طارئة بمواقع لرصد الإشعاع النووي بمحطة فوكوشيما داييتشي المعطوبة والواقعة على بعد 240 كلم شمال شرقي طوكيو أو بمحطة دايني القريبة، في حين تستمر عمليات التبريد في مفاعلات متضررة.

يُذكر أنه يوم 11 مارس/ آذار الماضي ضرب زلزال بقوة تسع درجات السواحل الشمالية الشرقية لليابان، وهو الأشد الذي يرصد بالبلاد. بينما أدى تسونامي الناجم عنه إلى أسوأ كارثة نووية بالعالم خلال 25 سنة بمحطة فوكوشيما داييتشي، وهي الكارثة التي خلفت 20400 ما بين قتيل ومفقود.

المصدر : وكالات