دفاع مردوخ ينفي التستر بفضيحة التنصت
آخر تحديث: 2011/8/18 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/18 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/20 هـ

دفاع مردوخ ينفي التستر بفضيحة التنصت

جيمس مردوخ مع والده روبرت أثناء جلسة الاستماع (الفرنسية-أرشيف)

نفى فريق دفاع شركة كورب نيوز الإعلامية أن يكون رئيسها التنفيذي جيمس مردوخ حاول التستر على الحقيقة في قضية التنصت عبر التعتيم على فقرات من خطاب كتبه محرر الشؤون الملكية السابق بالصحيفة كليف غودمان بعد سجنه عام 2007 على خلفية فضيحة تنصت.

وقال المحامون إن مردوخ أرسل الخطاب منقحا بعد استشارة شرطة لندن.

ويتعلق التعديل برسالة أرسلها غودمان -بعد سجنه عام 2007 لتجسسه على رسائل نصية من هواتف تخص أفراد العائلة الملكية البريطانية- يحذر فيها القائمين على "نيوز إنترناشيونال" المالكة للصحيفة من أن كبار محرري الصحيفة كانوا يدعمون التجسس، ومنهم آندي كولسون الذي أصبح فيما بعد مستشارا لرئيس الوزراء ديفد كاميرون.

وادعى غودمان في رسالته أن كولسون أصدر أمرا بمنع مناقشة موضوع التجسس علنا، وأن محرري الصحيفة عقدوا معه اتفاقا يقضي بإبقاء وظيفته مقابل عدم ذكر أي حقائق قد تعرض الصحيفة للخطر في التحقيقات مع الشرطة.

وكان مسؤولو صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" ذكروا مرارا وأصروا على أن موضوع التجسس على الهواتف هو من صنع محرر متمرد على التعليمات، وأنه لا يوجد أي مسؤول بالصحيفة على علم مسبق بهذا الأمر.

أما جيمس مردوخ فقد واجه دعوات للاستقالة من منصبه بعدما اتهم بأنه ضلل البرلمان عندما تحدث في جلسة الاستماع التي عقدت الشهر الماضي.

يذكر أن نوابا بالبرلمان كشفوا النقاب عن النسخة الجديدة وغير المنقحة من رسالة غودمان، وتختلف عن تلك التي قدمت للبرلمان بعد خضوعها للتنقيح وإزالة الفقرات الأساسية منها، خاصة تلك التي تفيد بعقد صفقة مع غودمان لإبقاء وظيفته أثناء وبعد خروجه من السجن، كما محيت السطور التي تقول إن كولسون كان على علم بما يجري.

وأدى الكشف عن رسالة غودمان لزعزعة مصداقية فريق الدفاع الذي تعهد بالشفافية والتعاون في جميع التحقيقات المتعلقة بفضيحة التجسس على الهواتف.

وبناء على الحقائق الجديدة، طالبت لجنة مجلس العموم للثقافة والإعلام تنفيذيي "نيوز إنترناشيونال" بالمثول أمام البرلمان الشهر المقبل لسماع إفادتهم فيما نسب إليهم طبقا للأدلة الجديدة.

المصدر : رويترز

التعليقات