الجيش التركي تعهد بمحاربة حزب العمال حتى ينهي فعاليته (الأوروبية-أرشيف)

قالت قيادة الجيش التركي في بيان الخميس إن طائرات تركية قصفت 60 هدفا لمسلحين أكراد في عملية وصفتها بأنها ناجحة في شمال العراق الليلة الماضية، وهو على ما يبدو رد على هجوم لمقاتلي حزب العمال الكردستاني. وتعهد الجيش التركي بمواصلة عملياته حتى يوقف تهديد هذا الحزب للدولة التركية.

وأوضح الجيش التركي أن المدفعية التركية قصفت 168 هدفا في المنطقة قبل العملية الجوية التي نفذت بعدما نصب مسلحون من حزب العمال الكردستاني كمينا لقافلة عسكرية في جنوب شرق تركيا وقتلوا 12 من أفراد الأمن.

وقال بيان رئاسة الأركان إن القوات الجوية التركية نفذت عملية هجومية ناجحة على 60 هدفا للجماعة الانفصالية في مناطق جبل قنديل وهاكورك وأفاشين باسيان وزاب ومتينا.

وعادت كل الطائرات إلى قواعدها سالمة، وفق الجيش. وأضاف البيان أنه روعيت "الحساسية اللازمة" لتجنب تأثر السكان المدنيين، وأن مثل هذه العمليات ستتواصل حتى يصبح حزب العمال الكردستاني غير فعال".

وقالت مصادر أمنية إن الطائرات قصفت المنطقة الجبلية بشمال العراق في موجتين أثناء الليل، وفي الغارة الثانية أقلعت ست طائرات من طراز أف16 من قاعدة في مدينة ديار بكر الجنوبية الشرقية متجهة إلى شمال العراق حيث يتمركز الآلاف من مقاتلي حزب العمال الكردستاني وينطلقون من هناك لتنفيذ هجمات على تركيا.

وقالت المصادر إن الأهداف شملت دفاعات مضادة للطيران وملاجئ للمسلحين في المنطقة. وشاركت حوالي 30 طائرة في العملية بكاملها واستهدفت الضربات أيضا معسكرات تضم كبار قادة حزب العمال.

وجاءت هذه الغارات عقب مقتل 11 جنديا بهجوم وقع في جنوب شرق البلاد أمس الأربعاء.

ومن المقرر أن يرأس الرئيس التركي عبد الله غل اليوم الخميس اجتماعا لمجلس الأمن الوطني. ومن المرجح أن يتصدر جدول الأعمال تصاعد هجمات حزب العمال في الآونة الأخيرة والرد العسكري عليها.

وكان غل  قد توعد الحزب الكردستاني بأنه سيدفع ثمنا باهظا مقابل هذا الهجوم، مشددا على أن تلك الهجمات لن تضعف تصميم الدولة التركية.

يذكر أن حزب العمال الكردستاني يقاتل من أجل دولة مستقلة في المناطق التي يعيش فيها الأكراد بتركيا. وقتل أكثر من 40 ألف شخص في الصراع الانفصالي الكردي منذ أن حمل الحزب السلاح عام 1984.

المصدر : وكالات