أحد ضحايا انفجار سابق ينقل لتلقي العلاج في أحد مستشفيات مدينة قندهار (رويترز)

قال مسؤول محلي في اقليم أوروزغان جنوبي أفغانستان إن ما لا يقل عن سبعة أشخاص لقوا حتفهم أمس الثلاثاء إثر انفجار قنبلة في أحد أسواق الخضروات المزدحمة، بينما جرح 27 آخرون، وذلك بعد ساعات من مصرع امرأة شابة تعمل موظفة حكومية في إقليم قندهار
.

وقال رئيس المجلس المحلي أمان الله أوتاكي إن ثلاثة أطفال لقوا حتفهم ضمن ضحايا الانفجار الذي وقع في حي ديهراوود، مشيرا إلى أن القنبلة كانت موضوعة في دراجة نارية وانفجرت بينما كان الناس مشغولين بالشراء في السوق.

ووقع الحادث حوالي الساعة السادسة والنصف مساء بالتوقيت المحلي (الثانية بعد الظهر بتوقيت غرينيتش)، بينما كان الأهالي يتسوقون قبيل موعد إفطار الصائمين.

ويأتي هذا الحادث الأخير ليؤكد عدم استقرار الأوضاع بشكل كبير في جنوب أفغانستان، في وقت بدأت فيه القوات الدولية هناك الانسحاب من البلاد في عملية يُنتظر أن تكتمل بنهاية عام 2014.

وقال مدير الصحة بإقليم أوروزغان خان أغا مياه خيل إن ثمانية أشخاص من ضحايا الحادث تم نقلهم إلى المستشفى، مؤكدا أنهم أُبلغوا بوفاة سبعة مدنيين.

وذكرت وكالة فرانس برس أنه لم يتسن لها الاتصال في الحال بحركة طالبان للتعليق على ما إذا كانت تقف وراء تدبير الحادث.

وفي وقت سابق أمس الثلاثاء لقيت موظفة حكومية اسمها ربيعة سادات تبلغ من العمر 18 عاما، مصرعها عندما أُطلق عليها الرصاص بعد مغادرتها منزلها في مدينة قندهار الجنوبية، وهي في طريقها لمقر عملها.

وكانت الفتاة مكلفة بالعمل في مشروع تموله الدول الغربية، ويهدف إلى الارتقاء بمستوى الحياة في قرى أفغانية عبر تحسين أساليب الري وتوفير مياه الشرب، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

المصدر : الفرنسية,الألمانية