كاميرون قال إن الناس لا يطالبون فقط بمواجهة المجرمين بقوة بل يريدون كذلك أن يروا تلك المشكلات تعالج وتحل (الأوروبية)

يعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاثنين أن حكومته ستصلح "المجتمع البريطاني المكسور" للحيلولة دون تكرار ما شهدته البلاد من أسوأ أعمال شغب اجتاحت الأسبوع الماضي لندن منذ عقود.

ويقول كاميرون، وفقا لمقتطفات مسبقة من كلمة يلقيها اليوم الاثنين، إن ما جرى شكل جرس إنذار لتخليص بلادنا من المشاكل الاجتماعية المتفاقمة منذ عقود والتي "انفجرت في وجهنا".

ويضيف أن "الناس لا يطالبوننا فقط بمواجهة المجرمين بقوة في شوارعنا بل يريدون أيضا أن يروا تلك المشكلات تعالج وتحل"، مشيرا إلى أن "صحوتنا الأمنية لا بد أن تضاهيها صحوة اجتماعية".

2800

الشرطة البريطانية اعتقلت 2800 شخص من "مثيري الشغب" (الجزيرة)
 معتقل
واعتقل أكثر من 2800 شخص منذ أدى احتجاج على قتل الشرطة بالرصاص لمارك دوغان إلى اندلاع أعمال شغب ونهب في منطقة توتنهام الفقيرة بشمال لندن والتي امتدت إلى شتى أنحاء العاصمة وأثارت أعمال عنف في مدن إنجليزية أخرى.

ويسعى كاميرون إلى استغلال الغضب العام الواسع النطاق إزاء هذه الاحتجاجات، والتي وقعت بعد 15 شهرا من توليه السلطة على رأس ائتلاف، لخفض النفقات وكان كاميرون قطع إجازته في إيطاليا الأسبوع الماضي عائدا إلى بلاده في ذروة الاضطرابات.

ويرى مراقبون أن المخاطر الكبيرة التي تواجه كاميرون تكمن في أن أي تكرار للاضطرابات التي شهدتها بريطانيا الأسبوع الماضي، وقتل خلالها خمسة أشخاص ودمرت وأحرقت فيها متاجر، ستقوض ثقة الشعب في حكومته.

ولكن بعض المحللين يقولون إن كاميرون قد يستفيد سياسيا إذا قدم الرد الصارم الذي ينتظره بعض الناخبين.

المصدر : رويترز