أميركا تخشى مهاجمتها بسم الريسين
آخر تحديث: 2011/8/13 الساعة 10:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/13 الساعة 10:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/15 هـ

أميركا تخشى مهاجمتها بسم الريسين

اهتمام الاستخبارات الأميركية بفرضية الريسين بدأ مع اكتشاف الطابعة القادمة من اليمن(الفرنسية-أرشيف)

ذكرت نيويورك تايمز أن إدارة الرئيس باراك أوباما تشعر بقلق من محاولة ذراع إقليمية للقاعدة إنتاج سم الريسين القاتل لاستخدامه في هجمات ضد الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة أمس الجمعة، نقلا عن مسؤولين بالمخابرات لم تذكر أسماءهم وتقارير استخباراتية سرية، إن جناح القاعدة في اليمن حاول الحصول على كميات ضخمة من بذور الخروع التي تستخدم في إنتاج الريسين.

وأضافت أن الهدف من ذلك على ما يبدو وضع هذا السم حول قنابل صغيرة يمكن تفجيرها لنشر الريسين، وهو مسحوق أبيض قاتل إلى حد أن جزءا ضئيلا منه يمكن أن يقتل إذا تم استنشاقه أو دخل مجرى الدم.

وأفادت الصحيفة بأن الهدف على ما يبدو هو تفجير المتفجرات في أماكن مغلقة مثل المراكز التجارية أو المطارات.

ومضت قائلة إنه تم ابلاغ أوباما وكبار المساعدين الأمنيين بهذا التهديد العام الماضي وتم إخطارهم بآخر المستجدات منذ ذلك الوقت, لكنها أضافت أن مسؤولين كبارا صرحوا بأنه لا يوجد ما يشير إلى قرب وقوع هجوم.

وذكر تقرير الصحيفة أن كبار مسؤولي إدارة أوباما قالوا إن الريسين كان من بين التهديدات التي تعقبتها قوة عمل حكومية سرية أنشئت بعد اكتشاف محبرة طابعة معبأة بمتفجرات قوية في شحنة قدمت من اليمن إلى بريطانيا في طريقها إلى شيكاغو في أكتوبر/ تشرين الأول 2010.

وأضاف أن قوة العمل تعمل مع مسؤولين سعوديين ومع بقايا وكالات المخابرات اليمنية لمواجهة هذا التهديد، مشيرا إلى أن الفروع الإقليمية للقاعدة -ولاسيما تنظيم القاعدة في جزيرة العرب- تعتبر خطرا على واشنطن والمصالح الأميركية بالخارج.

وقالت نيويورك تايمز إن الانهيار الفعلي لحكومة اليمن مكن القاعدة من توسيع سيطرتها بهذا البلد وتعزيز علاقاتها العملية مع حركة شباب المجاهدين الصومالية.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات