الهجومان اللذان وقعا الشهر الماضي في النرويج خلفا 77 قتيلا (الأوروبية)

شكلت النرويج اليوم الجمعة لجنة من تسعة أشخاص أطلق عليها "لجنة 22 يوليو"، للتحقيق في الهجوم المزدوج الذي وقع الشهر الماضي وخلف 77 قتيلا.

وقال رئيس الوزراء النرويجي ينس ستولتنبيرغ بعد اجتماع حكومي إن اللجنة ستتولى التحقيق في ملابسات الحادث وستقدم تقريرا يتضمن الحقائق التي تتوصل إليها.

وذكر أن الناجين وأقارب الضحايا وشعب النرويج يريدون أن يعرفوا "ما حدث وما هي أسبابه"، وأن اللجنة ستقدم أيضا مقترحات بشأن كيفية تفادي أحداث مشابهة في المستقبل.

وقال ستولتنبيرغ إن لجنة 22 يوليو/ تموز جرى تشكيلها بعد حوار موسع مع المعارضة في البرلمان، مشيرا إلى أنها ستختتم عملها في 10 أغسطس/ آب العام المقبل.

وكان ستولتنبيرغ قد أكد بعد اجتماع مع رؤساء أحزاب سياسية منذ أيام أنه سيتم تعيين لجنة مستقلة للنظر في الهجمات ستعمل بالتوازي مع التحقيق الجاري في نفس الهجمات.

ويأتي تشكيل هذه اللجنة في الوقت الذي تعرضت فيه الشرطة النرويجية لانتقادات بالبطء في الاستجابة خلال الهجومين.

وسوف تترأس اللجنة المحامية ألكسندرا بيتش جورف ( 46 عاما) التي قالت إنه من المحتمل أن تقدم اللجنة بعض نتائجها أثناء سير تحقيقاتها.

وأضافت أنها ستركز على استجابة المجتمع بوجه عام كما ستبحث القرارات الفردية في إطار مهمتها الشاملة التي تتعلق بتقديم مقترحات للتحسين.

يذكر أن الهجوم المزدوج نفذه الشاب النرويجي اليميني المتطرف أندريس بريفيك (32 عاما) الذي اعترف بذلك. 

المصدر : وكالات