مسلحون من طالبان في مقبرة قرب المكان الذي أسقطت فيه المروحية الأميركية (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي مقتل خمسة من جنوده اليوم في انفجار قنبلة في جنوب أفغانستان ليرتفع إلى 35 عدد قتلاه بنيران طالبان في أقل من خمسة أيام، في وقت أكد فيه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أنه لا ينوي الترشح لولاية ثالثة.

وأكد مسؤول في الجيش الأميركي متحدثا دون كشف هويته أن خمسة جنود أعلن بيان سابق للقوة الدولية للمساعدة الأمنية (إيساف) مصرعهم بعبوة ناسفة دون كشف جنسياتهم، هم أميركيون.

وبهجومِ اليوم ارتفع إلى 387 عدد قتلى التحالف الدولي في أفغانستان منذ مطلع العام، أغلبهم أميركيون، وفق إحصاء لوكالة الأنباء الفرنسية يعتمد على أرقام موقع أميركي يرصد أعداد القتلى بهذا البلد.

وكانت إيساف أعلنت الأربعاء مقتل أحد جنودها بانفجار عبوة جنوب أفغانستان أيضا.

وجاء مقتل الخمسة بعد أقل من خمسة أيام من مصرع ثلاثين جنديا أميركيا بينهم 25 من القوات الخاصة عندما أسقطت مروحية في وادي تانجي بولاية ورداك، في عملية نوعية لحركة طالبان التي ألحقت بالجيش الأميركي أفدح خسائره منذ عام 2001.

فخ استخباري
وتحدثت طالبان عن فخ استخباري نصب للقوات الأجنبية بتسريب معلومات تفيد بعقد اجتماع لقيادة الحركة.

بينما أعلن الجيش الأميركي بعد ذلك أن المسلحين الذين أسقطوا المروحية قتلوا في غارة أميركية ليلة الاثنين، وكان بينهم الملا محب الله الذي أطلق القذيفة التي قتلت أيضا ثمانية جنود أفغان.

لكن الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد نفى ذلك، وقال إن المسلح الذي أسقط المروحية مازال على قيد الحياة، وإنْ أقر أن أربعة من المقاتلين "العاديين" قتلوا في الغارة.

وبدت رواية طالبان -في حالة نادرة- قريبة من رواية الجيش الأميركي الذي تحدث قائده بأفغانستان الفريق جون ألن (وهو أيضا قائد قوات الناتو) عن وحدة من 25 عنصرا من القوات الخاصة أُرسلت لقتل أحد قادة طالبان، وتدخلت عندما شوهد "أقل من عشرة" مقاتلين وهم "يفرون".

أمنيا أيضا، تحدث مسؤولون أمنيون أفغان عن مقتل خمسة من الشرطة الأفغانية باشتباك مع طالبان أمس بولاية هلمند الجنوبية.

لا فترة ثالثة
على الصعيد السياسي أعلن الرئيس كرزاي أنه لن يترشح لولاية ثالثة.

وعلى الرغم من أن الدستور يسمح للرئيس بالتجديد مرة واحدة فقط، تناقلت المعارضة شائعات عن أن كرزاي يريد تغيير هذا البند ليستطيع الترشح مرة ثالثة. 

المصدر : وكالات