صورة أرشيفية لمقاتلين من طالبان في جنوب أفغانستان (رويترز)

نقلت جريدة الديلي تلغراف البريطانية عن دبلوماسيين غربيين أن محادثات سرية استكشافية بين واشنطن وحركة طالبان أفغانستان انهارت بسبب تسريب تفاصيل المفاوضات لوسائل الإعلام.
 
فقد كشف مراسل جريدة الديلي تلغراف في كابل دين نيلسون في خبر نشرته الجريدة اليوم الخميس أن انهيار المحادثات السرية بين طالبان وواشنطن جاء نتيجة لقيام مسؤول حكومي أفغاني بتسريب تفاصيل المفاوضات وهوية المفاوض الطالباني في المحادثات طيب آغا الذي يعتبر من القيادات غير المعروفة إعلاميا.
 
وأوضح المراسل أن السرية المطلقة كانت الشرط الأساسي للعديد من اللقاءات التي جرت في ألمانيا وقطر خلال الأشهر الماضية بين طيب آغا السكرتير الشخصي لزعيم حركة طالبان الملا محمد عمر ومسؤولين في الخارجية الأميركية ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) بحضور مايكل شتاينر مبعوث ألمانيا الخاص إلى أفغانستان.
 
شتاينر (يمين) حضر المفاوضات بين طالبان ومسؤولين أميركيين (الفرنسية-أرشيف)
ونسبت الصحيفة البريطانية إلى مصادر وصفتها بأنها مطلعة قولها إن المفاوضات التي جرت بين الطرفين كانت بمثابة لقاءات استكشافية تهدف للتوافق على سلسلة من إجراءات بناء الثقة لإقناع طالبان بأن الولايات المتحدة وحلفاءها جادون في التوصل إلى تسوية سلمية.
 
وأضافت الصحيفة نقلا عن المصادر نفسها أن قيادات طالبان كانوا شديدي التوتر والعصبية إزاء الانخراط في هذه المحادثات بسبب وجود اقتناع راسخ لديهم بأن الأميركيين لا يهدفون من وراء الحوار إلى شيء سوى شق صفوف الحركة، وقلقهم من أن هذه المفاوضات ستقوض مصداقيتهم.
 
وخلصت الصحيفة إلى القول إن المفاوضات سرعان ما انهارت بعد عقد لقاءين في ألمانيا في مارس/آذار، وقطر في أبريل/نيسان الماضيين بعد أن تم تسريب معلومات عن اللقاءين إلى جريدتي "واشنطن بوست" الأميركية و"دير شبيغل" الألمانية، بما في ذلك اسم المفاوض عن حركة طالبان.

المصدر : ديلي تلغراف