الجندي المتهم ناصر جيسون عبده 
(الفرنسية-أرشيف)
وجهت محكمة أميركية أمس اتهامات إلى جندي أميركي بالتخطيط لتفجير قنبلة لقتل جنود قرب قاعدة "فورت هود" العسكرية بولاية تكساس.

واتهمت محكمة بالولاية الجندي ناصر جيسون عبده بحيازة عبوة ناسفة غير مسجلة لدى الجيش وكذلك حيازة سلاح ناري بينما كان هاربا من العدالة.

وكان الجندي قد تغيب عن موقعه في فورت كامبل بولاية كنتاكي من دون تصريح، وألقي القبض عليه في يوليو/تموز الماضي وبحوزته سلاح ناري ومكونات لتصنيع قنبلة. وقالت السلطات إنه كان يخطط لنسف مطعم يتردد عليه الجنود في كيليين بولاية تكساس خارج قاعدة فورت هود.

يذكر أن 13 شخصا قتلوا وجرح العشرات في حادث إطلاق نار في فورت هود عام 2009 من جانب طبيب نفسي أطلق النار على جنود كانوا يستعدون للانتشار في الخارج. وقد ردد عبده اسم ذلك الطبيب أثناء مثوله للمحاكمة عقب اعتقاله.

وألقت شرطة كيليين القبض على عبده بعدما تلقت بلاغا من صاحب متجر أسلحة اشتبه فيه. وقالت وزارة العدل إنه إذا أدين فإنه قد يواجه عقوبة السجن نحو عشرة أعوام وغرامة قدرها 250 ألف دولار.

المصدر : الألمانية