الرئيس الروسي مدفيدف (يمين) ونظيره الأميركي باراك أوباما.. مصافحة لم تمنع توتر العلاقات (الفرنسية)

كشفت صحيفة روسية اليوم الأربعاء عن أن روسيا وضعت قائمة بأسماء مسؤولين أميركيين ممنوعين من دخول أراضيها رداً على قيود على التأشيرات فرضتها على مسؤولين روس بسبب وفاة محام في السجن
.

وإذا ما تأكدت صحة الخبر الذي أوردته صحيفة "كومرسانت" المتخصصة بشؤون الأعمال، فإن القرار الروسي سيكون أحدث مؤشر في الأسابيع القليلة الماضية على أن الجهود المبذولة لإعادة ضبط العلاقات الأميركية الروسية بغية تحسينها في ظل إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تتعرض للخطر.

وقال مصدر بالخارجية الروسية للصحيفة "في حالة الولايات المتحدة، سنضع ببساطة علامة خطأ بجانب أسماء الأشخاص غير المرغوب فيهم. وعندما يتقدم الشخص بطلب تأشيرة في قنصلية روسية فإن طلبه سيرفض.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الخارجية الروسية على خبر الصحيفة، لكن وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلت عن مصدر بالوزارة قوله إن روسيا لاتزال عاكفة على صياغة ردها.

وقال المصدر لإنترفاكس "ستكون هناك قائمة للأميركيين الممنوعين من دخول روسيا لكن الأمر مازال قيد البحث".

وذكرت الخارجية الأميركية الشهر الماضي أنها فرضت قيودا على تأشيرات دخول المسؤولين الروس المتهمين بالتورط في قتل المحامي سيرجي ماجنيتسكي في سجن روسي بينما كان محتجزا انتظارا لمحاكمته بتهمتي التهرب الضريبي والاحتيال عام 2009.

وقال مجلس حقوق الانسان التابع للكرملين إن المحامي، البالغ من العمر 37 عاما، تعرض على ما يبدو لضرب أفضى إلى الموت .

ويقول زملاء ماجنيتسكي إن الاتهامات التي كانت موجهة إليه ملفقة من قبل محققي

شرطة كان قد اتهمهم بخداع الدولة من خلال تقديم إقرارات ضريبية غير سليمة.

وأوضحت وزارة الخارجية الروسية الشهر الماضي أن القيود التي فرضتها الولايات المتحدة على التأشيرات غير مبررة وأنها سترد "من خلال اجراءات مناسبة"، لكنها لم تعط مزيدا من التفاصيل.

المصدر : رويترز