الجيش الفلبيني يواجه تحديات من تنظيمات ماوية وأخرى إسلامية (الفرنسية)

أعلن الجيش الفلبيني مقتل 12 متمردا ماويا في هجوم استهدف قرية نائية في جنوبي البلاد. من جهة أخرى أصدر الرئيس الفلبيني أوامره للجيش بسحق مقاتلي جماعة أبو سياف الإسلامية وذلك بعد أن قامت هذه الجماعة بقتل سبعة جنود وقطع رؤوس بعضهم وفق أسوشيتد برس.

وقال المتحدث باسم الجيش الفلبيني الرائد يوجينيو أوسياس إن جنودا فلبينيين صدوا هجوما لمتمردين ماويين استهدف قرية نائية في جزيرة مضطربة بجنوبي البلاد وقتلوا 12 من المقاتلين في أحدث واقعة في تصاعد لأنشطة المتمردين الشهر الماضي.

وكثف المقاتلون من أنشطتهم في الوقت الذي يتأهب فيه مفاوضون للحكومة والمتمردين لاستئناف مفاوضات في العاصمة النرويجية أوسلو في أواخر الشهر الجاري للتوصل إلى اتفاق سياسي لإنهاء تمرد استمر أربعين عاما وأسفر عن مقتل أربعين ألف شخص وإبعاد المستثمرين.

وقال الناطق العسكري أوسياس إن عضوا في مليشيات محلية قتل أيضا عندما أغار نحو مائة متمرد من جيش الشعب الجديد الأحد على إقليم أجوسان دل سور بجزيرة مندناو في جنوبي البلاد.

وأضاف أنهم "كانوا يبحثون عن طعام وكانوا يجبرون السكان على الانضمام لحركة التمرد، لكن مجموعة صغيرة من أفراد مليشيات خاضت قتالا وانخرطت مع المتمردين في معركة استمرت ساعة".

الرئيس الفلبيني توعد جماعة أبو سياف (رويترز)
وعززت قوات حكومية مدعومة بالمروحيات أفراد المليشيات المحلية مما أجبر المتمردين الماويين على الانسحاب ووجد الجنود 12 جثة على الأقل في القرية
.

ويحارب جيش الشعب الجديد الحكومة الفلبينية للإطاحة بها منذ أكثر من أربعين عاما، واستؤنفت محادثات السلام في وقت سابق من العام الجاري بعد توقف استمر أكثر من ست سنوات لكن إنهاء الصراع ما زال صعب المنال.

الرئيس يتوعد
من جهة أخرى أصدر الرئيس الفلبيني بنينو أكينو أوامره للجيش بسحق مقاتلي جماعة أبو سياف الإسلامية، وذلك بعد أن قامت هذه الجماعة بقتل سبعة جنود وقطع رؤوس بعضهم الأسبوع الماضي وفق وكالة أسوشيتد برس.

وقال القائد الإقليمي في منطقة سولو الجنوبية الجنرال رايمندو فيرير إن الجيش سينفذ مهمة المطاردة آخذا بالاعتبار الحساسية الدينية في شهر رمضان الكريم خلال مطاردته الجماعة التي يعتقد أنها على صلات بتنظيم القاعدة.

وكان قد قتل سبعة من مشاة البحرية بينهم اثنان تم العثور على جثتيهما مقطوعة الرأس، فيما جرح 26 الأسبوع الماضي عندما حاولت فرقة عسكرية اعتقال اثنين من قادة أبو سياف في هجوم على مخيم بإحدى غابات بلدة باتيكول الجبلية.

وقال الرئيس الفلبيني في بيان عقب تأبين قوات من جيشه قتلوا في المواجهات "إنه ينبغي ألا يسمح لهذه الجماعة الإرهابية أن تعتقد أنها قادرة على تحدي البلاد بأكملها". وتوعد أكينو جماعة أبو سياف بأنه سيلاحقهم.

المصدر : وكالات