كيم كاي غوان في طريقه للاجتماع مع المسؤولين الأميركيين (الفرنسية)

أعلنت كوريا الشمالية اليوم الاثنين أنها ترغب في استئناف مبكر لمفاوضات نزع السلاح النووي السداسية دون شروط مسبقة، وذلك بعد محادثات وصفتها بالبناءة مع الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية إن "جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ما زالت ثابتة عند موقفها من استئناف المحادثات السداسية دون شروط مسبقة في موعد مبكر، وتنفيذ البيان المشترك الصادر يوم 19 سبتمبر/أيلول 2005 بشأن مبدأ العمل المتزامن".

وذكرت وكالة أنباء كوريا الشمالية الرسمية نقلا عن متحدث باسم الوزارة أن بيونغ يانغ مستعدة لتنفيذ اتفاق أبرمته الدول الست عام 2005 يقضي بتفكيك برنامجها النووي مقابل حصولها على معونات.

وكانت بيونغ يانغ قد انسحبت من المحادثات في أبريل/نيسان 2009 قبل شهر واحد من إجراء تجربتها النووية الثانية التي أدانتها الأمم المتحدة في حينها باعتبارها تمثل خرقاً لحظر مفروض على الأنشطة المتعلقة بالأسلحة والصواريخ النووية.

استعداد للحوار
غير أن كوريا الشمالية أبدت استعدادها للعودة إلى الحوار مع الدول الخمس الأخرى المشاركة وهي كوريا الجنوبية والصين وروسيا واليابان والولايات المتحدة.
 
وزار النائب الأول لوزير الخارجية الكوري الشمالي كيم كاي غوان الأسبوع الماضي نيويورك بدعوة من واشنطن لإجراء مباحاثات مع ستيفن بوسويرث موفد الرئيس باراك أوباما الخاص إلى بيونغ يانغ، تتعلق باستئناف المحادثات السداسية.
 
وقال كيم إن مسؤولي البلدين أجروا "مناقشات معمقة" تناولت قضايا من قبيل العلاقات بين البلدين، وضمان الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.
 
وأضاف أن بلاده تأمل أن تستأنف مفاوضات نزع السلاح النووي في موعد مبكر.
 
وجرت اجتماعات نيويورك بين موفدي البلدين بعد لقاء جمعهما في إطار منتدى الأمن الإقليمي لدول جنوب شرق آسيا (آسيان) في إندونيسيا الشهر الماضي، حيث اتفقا خلاله على استئناف المفاوضات السداسية.

المصدر : وكالات