جانب من مظاهرة للجالية السورية أمام سفارة بلادهم بالعاصمة البريطانية (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

شارك المئات من المواطنين العرب ظهر السبت بالعاصمة البريطانية لندن في مظاهرات طالبت بإسقاط أنظمة بلدانهم، في الوقت الذي تستعد جاليات أخرى لتنظيم مظاهرة كبرى تطالب بـ"إسقاط كل الأنظمة العربية" بمشاركة ممثلين من عدة دول عربية معظمهم ولدوا في بريطانيا.

وتجمع المئات من أبناء الجالية السورية أمام محيط سفارة بلادهم للتنديد بما سموه الإرهاب ضد الشعب السوري وجددوا مطالباتهم بإسقاط النظام، في حين أعلن أربعون رياضيا سوريا مشاركتهم في سباق لندن للجري يوم الأحد حيث سيوحدون قمصانهم التي رسمت عليها الأعلام السورية والشعارات الثورية.

وحمل المتظاهرون الأعلام ولافتات مناوئة للنظام السوري وضد عمليات القتل في سوريا، وحملت اللوحات شعارات التضامن مع مدينة حماة بينما زين الشارع المقابل لمبنى السفارة بأعلام سوريا.

وقال رئيس المكتب السياسي لـ"تجمع المستقلين السوريين" الدكتور خالد قمر الدين إن المظاهرات سوف تستمر حتى زوال النظام الذي قال إنه فاسد وفقد شرعيته وكل أوراقه.

وأوضح قمر الدين للجزيرة نت أن "أزلام النظام يقتلون شخصا فقط لأنه كتب أغنية عن مدينة حماة" مشيرا إلى أن "هذا النظام المتوحش حاول التفرقة بين الريف والمدينة ولكن آماله خابت أمس لأن جميع القرى خرجت  لنصرة أهل حماة".

وأكد أن سوريا كلها شعب واحد وكل السوريين ضد التفرقة والعنصرية والطائفية، وأن الشعب أقوى مما سماها "عصابة تقف على رأس السلطة" بسوريا.

ومن جهة أخرى، تظاهر أبناء الجالية الليبية أمام سفارة بلدهم وأظهروا رفضهم لأي مشاريع سياسية أو حلول للقضية الليبية بوجود العقيد معمر القذافي الذي شددوا على ضرورة عزله ومحاكمته.

وحمل العشرات من المتظاهرين أعلام الاستقلال الضخمة، بينما سار عشرات الشبان والشابات بشوارع لندن وهم يرتدون القمصان التي خطت بشعارات الثورة الليبية.

مظاهرة للجالية الليبية أمام سفارة بلادهم(الجزيرة نت) 

مظاهرات مرتقبة
وقال عضو "الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا" محسن الغرياني -الذي كان بمدينة الزنتان وعاد الأسبوع الماضي- إن مشاهدته للثوار على جبهات القتال أثلج صدره لأنهم على استعداد كامل للانقضاض على نظام القذافي الذي وصفه بالمجرم.

وأوضح الغرياني للجزيرة نت أن تجمع الجالية الليبية جاء لرفض محاولات رؤساء جنوب أفريقيا وروسيا والصين لبلورة حل سياسي للقضية الليبية.

وأكد أن الجالية الليبية وحركات المعارضة والشعب الليبي يرفضون أي حلول من هذا القبيل لأنهم لا يريدون القذافي الذي وصفه بالطاغية أن يكون بين الشعب، بل المطلب الوحيد هو محاكمته وزمرته التي وصفها بالفاسدة.

ومن جهتها، أقامت الجالية المصرية بلندن ظهر السبت اعتصاما أمام سفارة القاهرة للمطالبة بتنفيذ مطالب الثورة وتضامنا مع ثوار ميدان التحرير.
في حين تستعد الجالية العراقية لتنظيم سلسلة من المظاهرات بلندن تطالب بإسقاط النظام.

وفي نفس السياق، عقد ممثلون عن 12 دولة عربية الجمعة جلسات واجتماعات -اطلعت الجزيرة نت على بعض تفاصيلها- تخطط لتنظيم مظاهرة كبرى تطالب بإسقاط كل الأنظمة العربية.

وحضر الاجتماع الذي عقد ليلة أمس غربي العاصمة لندن ممثلون عن 12 دولة عربية ومن المتوقع -وفق مصادر شبابية- أن يصل العدد إلى 15 دولة عربية.

المصدر : الجزيرة