القراصنة الصوماليون ينشطون رغم وجود سفن حربية كثيرة بالمحيط الهندي (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت وزارة العدل الأميركية عن توجيه 26 تهمة إلى ثلاثة صوماليين اختطفوا وقتلوا أربعة مواطنين أميركيين بعد قرصنة قاربهم، وقد تصل عقوبة 22 من هذه التهم إلى الإعدام.

ووجهت هيئة محلفين كبرى في نورفولك بولاية فرجينيا التهم إلى كل من أحمد موسى صلاد (25 سنة) وأبو بكر عثمان (20 سنة) بيلي وشالي نوراني أبرار (29 سنة) بالقرصنة على يخت قبالة سواحل الصومال في 22 فبراير/شباط 2011، وقتل أربعة أميركيين على متنه بعد اختطافهم مقابل فدية.

وكان الصوماليون الثلاثة قد اعتقلوا وأحضروا مع 14 صوماليا آخر إلى الولايات المتحدة للمحاكمة، ووفقا للائحة الاتهام فإن الثلاثة والآخرين اعتلوا اليخت إس في كويست وهم يحملون أسلحة نارية وقذيفة صاروخية، ثم توجهوا به إلى الصومال مع تناوبهم على حراسة الرهائن.

وقال المدعي العام الأميركي نيل ماكبرايد إن الصوماليين الثلاثة قتلوا الأميركيين من دون أي استفزاز فيما كان الجيش يحاول التفاوض معهم على إطلاقهم، مشيرا إلى أن المتهمين يواجهون عقوبة الإعدام في حال إدانتهم بهذه الجرائم.

المصدر : وكالات