تحطم طائرة شحن للناتو بأفغانستان
آخر تحديث: 2011/7/6 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/6 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/6 هـ

تحطم طائرة شحن للناتو بأفغانستان

جندي من المارينز الأميركي في دورية مشتركة مع نظيره الأفغاني في هلمند (رويترز)

تحطمت طائرة شحن تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) شمال أفغانستان في وقت يستعد فيه مجلس الأمن لمناقشة الخطط الرامية إلى نقل المسؤولية الأمنية للسلطات الحكومية الأفغانية.
 
فقد نقل مراسل الجزيرة في كابل عن مصادر حكومية أفغانية قولها إن طائرة شحن تابعة لحلف الناتو تحطمت بمديرية غوربند في ولاية بروان في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء.
 
وأشار إلى أن المتحدث الرسمي باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد أعلن في اتصال هاتفي مع الجزيرة مسؤولية الحركة عن إسقاط الطائرة ومقتل جميع ركابها.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن حاكم ولاية بروان عبد البصير سالاجي قوله إن طائرة شحن استأجرتها قوات أجنبية تحطمت في منطقة جبلية بمديرية سياجرد، مشيرا إلى أن السلطات المحلية أرسلت فريق إنقاذ إلى الموقع النائي الذي سقطت فيه الطائرة.
 
في حين أشار مسؤول محلي آخر إلى أن انفجارا كبيرا دوى في المنطقة عندما اصطدمت الطائرة في الجبال دون أن يشير إلى موقع سقوط الطائرة بشكل دقيق.
 
في نفس السياق، نفى متحدث باسم قوات حلف الناتو العاملة في إطار القوة الدولية المساندة لتثبيت الأمن والاستقرار في أفغانستان (إيساف)، أن تكون الطائرة مستأجرة من قبل الحلف أو تابعة لقوات إيساف.
 
كوريا الجنوبية
وفي سول، أعلنت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية الأربعاء تعرض معسكر كوري جنوبي لعمال إعادة إعمار في أفغانستان لهجوم صاروخي جديد هو الـ12 من نوعه خلال العام الحالي.
 
وأوضحت الوزارة أن خمس قذائف صاروخية سقطت قرب المعسكر في ولاية باروان عند الساعة 1:47 فجرا بتوقيت أفغانستان، مشيرة إلى أنه لم ترد أي أنباء عن سقوط ضحايا.
 
وكان المعسكر -الذي يتمركز فيه حوالي 90 عاملا كوريا وعدد من ضباط الشرطة بالإضافة إلى 270 من الجنود لحمايتهم- قد تعرض لهجوم مشابه في الثاني من الشهر الماضي، مضيفة أن هذا الهجوم الأخير هو الثاني عشر ضمن سلسلة من الهجمات التي استهدفت المعسكر الكوري الجنوبي في هذا العام.

الجندي البريطاني سكوت مكرلين الذي عثر على جثته في هلمند أمس الثلاثاء (الفرنسية)
جنود قتلى
وكانت قيادة قوات إيساف أعلنت في بيان لها الثلاثاء مقتل ثلاثة من جنودها بانفجار قنبلة يدوية شرق أفغانستان إضافة إلى جندي آخر في هجوم مسلح آخر في نفس المنطقة، علاوة على إعلانها مقتل أحد جنودها الاثنين جنوب أفغانستان.
 
كما أعلنت وزارة الدفاع البريطاني يوم الثلاثاء العثور على الجندي المفقود سكوت مكرلين من الفرقة الملكية في أسكوتلندا مقتولا بأعيرة نارية في ولاية هلمند جنوب غرب أفغانستان، وكانت حركة طالبان قد أعلنت قتل الجندي بعد أسره في ولاية باباجي يوم الأحد الماضي.
 


وبهذا العدد يرتفع عدد قتلى الجنود الأجانب العاملين في إطار قوات إيساف الدولية منذ الغزو الأميركي عام 2001 بحسب الإحصائيات الرسمية إلى 2570 جنديا بينهم 1694 أميركيا، و375 بريطانيا، و175 كنديا، و36 فرنسيا، و40 دانماركيا، و37 إيطاليا، و27 بولنديا، و25 هولنديا و87 آخرين من جنسيات مختلفة.
 
وعلى الصعيد السياسي، أعلن رئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن الدولي المندوب الألماني بيتر فتيغ أن المجلس سيناقش اليوم الأربعاء الخطط الرامية لنقل السيادة الكاملة في أفغانستان إلى الحكومة الأفغانية.
 
وأضاف أن أحد أبرز المحاور التي سيناقشها المجلس يكمن في نقل المسؤولية الأمنية إلى حكومة كابل، فضلا عن مسار المصالحة الوطنية الذي تجريه حكومة الرئيس حامد كرازي مع الفصائل المعارضة بما فيها حركة طالبان.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات