ناصر جيسون عبدو (الفرنسية)
وجهت السلطات القضائية الأميركية رسميا إلى جندي أميركي مسلم تهم التخطيط لهجوم على مطعم قرب قاعدة فورت هود العسكرية بولاية تكساس، وحيازة سلاح غير مرخص ومتفجرات.

وكانت الشرطة اعتقلت الأربعاء الجندي ناصر جيسون عبدو (21 عاما) بفندق صغير في كيلين بولاية تكساس (جنوب) على بعد نحو كيلومترين عن القاعدة.

وقالت الشرطة إنها عثرت في غرفته على مواد لصنع قنبلة وكتب جهادية بينها عدد من المجلة التي تصدر بالإنجليزية "إينسباير" لتنظيم القاعدة. ولم يعرف ما إذا كانت السلطات ستوجه لعبده تهماً إضافية لاحقاً.

وخلال مثوله أمام مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) اعترف عبدو بأنه كان يخطط لصنع قنبلتين وتفجيرهما في مطعم يرتاده عدد كبير من جنود القاعدة العسكرية المجاورة. ويمكن أن يحكم عليه بالسجن عشر سنوات وغرامة قدرها 25 ألف دولار في حال إدانته.

يُذكر أن عبدو جندي أميركي مسلم رفض الخدمة في العراق، وأصبح متغّيباً عن الخدمة من دون إذن بعد اتهامه بحيازة مواد إباحية يستغل فيها الأطفال.

ورجح مسؤولون أن يكون عبدو خطط لهذا العمل تضامنا مع الرائد نضال حسن الذي أطلق النار عشوائيا على زملائه عام 2009 بقاعدة فورت هود ذاتها، مما أسفر عن سقوط 13 قتيلا، وسيمثل أمام محكمة عسكرية حيث يواجه إمكانية إصدار حكم بالإعدام في حقه.

المصدر : وكالات