اعتقال جندي أميركي خطط لهجوم
آخر تحديث: 2011/7/29 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/29 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/29 هـ

اعتقال جندي أميركي خطط لهجوم

الجندي اعتقل قرب قاعدة فورت هود التي شهدت حادثة إطلاق نار عام 2009 قتل فيها 13  شخصا (الجزيرة-أرشيف)

كشفت الشرطة الأميركية أمس الخميس أن جنديا بالجيش يدعى ناصر جيسون عبده (21 عاما) اعتقل بالقرب من قاعدة فورت هود العسكرية بتكساس وبحوزته ما يشتبه في أنها مواد لصنع قنابل، مؤكدة أنه كان يدبر "مؤامرة إرهابية" لمهاجمة عسكريين.

 

واعتقل عبده الأربعاء بعد العثور على مواد  قالت السلطات إنها كانت تكفي لصنع قنبلة، في غرفته بفندق في بلدة كيلين الصغيرة التي تقع خارج القاعدة العسكرية.

 

وقال مسؤولون إن من المتوقع توجيه اتهامات إلى الجندي في محكمة اتحادية.

 

ويؤكد نفس المصدر أن عبده كان يتغيب دون إذن من قاعدة فورت كامبل في كنتاكي منذ الرابع من يوليو/ تموز، مشيرا إلى أنه في يونيو/ حزيران وافق الجيش على اعتبار عبده معترضا بوازع ضميري على الحرب بالعراق وأفغانستان وأنه سجن بعد اتهامه بجرائم تتعلق بصور إباحية لأطفال.

 

وأضاف مسؤولون عسكريون بدورهم أن الجندي المعتقل كان طلب منحه وضع المعترض بوازع ضميري عام 2010 بعدما قال إن المعايير الإسلامية ستمنع خدمته بالجيش الأميركي في أي حرب.

 

وأوضح رئيس شرطة كيلين أن هذا الجندي أبلغ المسؤولين خلال استجوابه عن استهداف أفراد عسكريين بقاعدة الجيش القريبة، وقال بالدوين "يمكنني إبلاغكم أنه فرد خطير للغاية وأنه يوجد حيثما يحب أن يوجد" مشيرا إلى أنه يصنف خطط هذا الجندي على أنها "مؤامرة إرهابية".   

 

 وقال المسؤولون الأميركيون إنهم لا يعلمون بأي صلة شخصية لعبده بقاعدة فورت هود أو كيلين التي كان موجودا فيها منذ "بضعة أيام" مؤكدين أنه من مواطني دالاس. 

 

في حين أضاف المسؤول بمكتب التحقيقات الاتحادي في سان أنتونيو، إريك فاسيز قائلا  "أيا كان التهديد الذي مثله السيد ناصر عبده.. فقد تمت إزالته ولا يوجد ما يدل على أنه كان يعمل مع أحد آخر".

 

نفي
ومن جهة أخرى، قال بالدوين إن التقارير الأولية تشير إلى أن اعتقال جنود آخرين في ظروف مماثلة غير صحيح، وذلك بعد تسرب معلومات عن اعتقال جنود في اليوم نفسه بتهم غير متصلة.

 

يُذكر أن اعتقال الجندي جيسون عبده وقع في كيلين بتكساس القريبة من قاعدة فورت هود، حيث أسفرت موجة من إطلاق النار عام 2009 عن مقتل 13  شخصا وإصابة العشرات. 

 

ونفذ ذلك الهجوم الرائد نضال مالك حسن -وهو طبيب نفسي يبلغ عمره أربعين عاما- الذي سيمثل أمام محكمة عسكرية حيث يواجه إمكانية إصدار حكم بالإعدام في حقه.

المصدر : وكالات

التعليقات