إطلاق صاروخ أثناء تدريبات روسية صينية مشتركة (رويترز-أرشيف)

اختبرت البحرية الروسية بنجاح الأربعاء صاروخا عابرا مصمما لحمل رؤوس نووية, فيما فشلت تجربة صاروخ عابر أميركي فوق المحيط الأطلسي.

وفي موسكو, قال متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إن قوات بلاده البحرية أجرت تجربة ناجحة أخرى على صاروخ باليستي عابر للقارات من طراز "أر سي أم 54" أو" سينيفا" يبلغ مداه عشرة آلاف كيلومتر.

ونقلت وكالة نوفوستي عن المتحدث أن الصاروخ الذي دخل الخدمة في يوليو/تموز 2007, اُطلق من غواصة في بحر بارنتس, وبلغ أهدافه المطلوب تدميرها في أحد ميادين الرماية التابعة للبحرية.

وجاءت التجربة الجديدة لصاروخ "سينيفا" في إطار خطة اختبار كفاءة القوات النووية البحرية الإستراتيجية الروسية.

وكانت البحرية الروسية أجرت في أبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين تجربتين ناجحتين على هذا الصاروخ.

اختبار فاشل
من جهته أعلن سلاح الجو الأميركي عن فشل اختبار إطلاق صاروخ عابر من طراز "ميونتمان 3" الذي يبلغ مدته 9600 كيلومتر.

وجاء في بيان أنه جرى تدمير الصاروخ فوق المحيط الأطلسي في وقت مبكر الأربعاء بعد إطلاقه من قاعدة فاندنبرغ الجوية (209 كيلومترات شمال غرب لوس أنجلوس), ليواجه هذا الصاروخ مشاكل للمرة الثانية في غضون خمسة أسابيع.

ووفقا للبيان نفسه, جرى تدمير الصاروخ بعد خمس دقائق فقط من إطلاقه بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة لم يأت بيان سلاح الجو الأميركي على ذكرها.

وقال المسؤول عن السلامة في القسم الفضائي بقاعدة فاندنبرغ إنه جرى وقف رحلة الصاروخ عقب ملاحظة أمر غير طبيعي.

وتمتلك الولايات المتحدة نحو 500 من هذا الطراز من الصواريخ التي دخلت الخدمة في سبعينيات القرن الماضي.

المصدر : وكالات