أوباما يحذر من مخاطر أزمة الديون
آخر تحديث: 2011/7/26 الساعة 10:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/26 الساعة 10:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/26 هـ

أوباما يحذر من مخاطر أزمة الديون

أوباما دعا مواطنيه إلى ممارسة ضغط على الكونغرس للتوصل إلى  تسوية للأزمة (الفرنسية)

انتقد الرئيس الأميركي باراك أوباما موقف الجمهوريين في النقاش حول أزمة الدين الأميركي، وقال إنه أدى إلى مأزق "خطير" محذرا من أن نمو الدين بنفس الوتيرة سيكلف بلاده وظائف "وسيؤدي إلى خسائر جسيمة بالاقتصاد".

ورغم هذه المخاوف عبر الرئيس الأميركي في خطاب إلى الشعب ألقاه أمس عن اقتناعه بأن تسوية ما للأزمة الحالية "ممكنة" داعيا مواطنيه إلى ممارسة ضغط على الكونغرس للتوصل إلى هذه التسوية.

فقد وصف أوباما حالة التعثر الحالية "بأنها نتيجة طائشة وغير مسؤولة" للجدل الدائر حاليا والذي تضمن مقترحات متضاربة مؤخرا عقب سلسلة من الخطط الفاشلة تدعو إلى رفع سقف الدين الذي تقدر قيمته بـ14.3 تريليون دولار مع خفض عجز الميزانية الاتحادية في المستقبل.

وقال إن الإخفاق في التوصل إلى اتفاق قبل الموعد النهائي المحدد في الثاني من أغسطس/ آب سيؤدي إلى تعثر في سداد السندات الحكومية الأميركية، موجها انتقادا لمقترحات المعارضة لتمديد قصير الأجل لسقف الدين.

وفي توضيحه لخطورة المرحلة، قال أوباما "لن تكون لدينا أموال كافية لسداد فواتيرنا" مضيفا "للمرة الأولى في التاريخ، سيتم خفض التصنيف الائتماني لبلادنا، وهو ما سيدفع المستثمرين حول العالم للتساؤل بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة لا تزال رهانا جيدا".

وتابع "سترتفع أسعار الفائدة على بطاقات الائتمان والرهن العقاري وقروض السيارات، والتي تمثل ارتفاعا هائلا في الضريبة على الشعب الأميركي. سنخاطر بإحداث أزمة اقتصادية كبيرة، وهي واحدة تسببها واشنطن بالكامل تقريبا".

معلوم أن الحزبين الجمهوري والديمقراطي يتجهان إلى مسار تصادمي في الكونغرس بشأن الحلول المقترحة لحل أزمة الدين العام التي تهدد الاقتصاد الأميركي.

وقد ارتفعت المخاوف بعد أن انهارت الأحد الماضي المحادثات الجارية بين أعضاء الحزبين الرئيسيين في الكونغرس مرة ثانية بعد انسحاب رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بونر من المحادثات مع أوباما الجمعة الماضية.

وضمن هذا الإطار، يتطلع زعيم الكتلة الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد إلى التوصل لخطة تقضي برفع سقف الدين بواقع 2.7 تريليون دولار أي ما يكفي لتغطية حاجة البلاد من الاقتراض حتى نوفمبر/ تشرين الثاني من العام المقبل.
 
في المقابل، تقضي الخطة الجمهورية برفع سقف الدين على مراحل مما يضع الكونغرس في مواجهة قضايا ذات كلفة سياسية قبل الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

الجمهوريون والديمقراطيون يتجهون لمسار تصادمي بشأن الحلول المقترحة (الفرنسية-أرشيف)
ضرر فادح
وللخروج من الأزمة الراهنة، دعا أوباما مواطنيه إلى ممارسة ضغط على الكونغرس -حيث يسيطر خصومه الجمهوريون على مجلس النواب- للتوصل إلى  تسوية، تحول دون إلحاق "ضرر فادح" باقتصاد بلاده.

وأضاف "قلت لقادة الحزبين إنه يتوجب عليهم التوصل إلى تسوية خلال الأيام المقبلة يمكن أن يتبناها مجلسا الكونغرس، تسوية يمكنني أن أقرها. وأنا متأكد أنه بإمكاننا التوصل إلى هذه التسوية".

ولفت إلى خطورة نمو الدين على المدى الطويل بنفس الوتيرة الحالية، وقال إن ذلك "سيكلف وظائف وسيؤدي إلى خسائر جسيمة في الاقتصاد".

جون بونر:
الحقيقة المحزنة هي أن الرئيس يريد شيكا على بياض منذ ستة أشهر وهو يريد دائما شيكا على بياض. لن يحصل عليه
شيك على بياض
وفي أول رد على خطاب أوباما، قال رئيس مجلس النواب الجمهوري بالكونغرس إن الولايات المتحدة "لا يمكن أن تتخلف عن القيام بواجباتها" في سداد الدين.

وأقر جون بونر بأن "الوظائف والادخار لعدد كبير من الأميركيين ستكون على المحك" في حال لم تسدد الولايات المتحدة ديونها للمرة الأولى في تاريخها. ولكنه اتهم الرئيس بعدم الموافقة على الحلول التي اقترحها حزبه.

وأضاف "الحقيقة المحزنة هي أن الرئيس يريد شيكا على بياض منذ ستة أشهر وهو يريد دائما شيكا على بياض. لن يحصل عليه".

المصدر : وكالات

التعليقات